غــُرة نوفمبر، ١٩٥٤م بالجزائر – د.إبراهيم عباس نــــَتــــّو
02 نوفمبر 2019
0
97

 

في الأول من نوفمبر من العام ١٩٥٤م، بَزغت الثورة الجزائرية.. فأنارت شمال أفريقيا و الوطن العربي/الإسلامي؛
و استمر نورُها و تضحياتها بدماء مئات الألوف..

ثم أينعَ عطاءُ تلك الثورة باكتساب إستقلالها بعد ٧ سنوات من الجهاد ضد الاستعمار الفرنسي.. بعد جثومه الثقيل على صدور الحزائريين لـ١٣٥ سنة!

أيامَها كنتُ في الصف الثالث او الرابع الابتدائي.. و لكنني لا أزال اذكرُ حماسنا هنا، حكومةَ و شعباَ، و حملاتِ التأييد بما فيها (ريال الجزائر)، و إصدار الطوابع البريدية الخاصة و تخصيص ريعها لصالح الثورة الجزائرية.

و كان الحماسُ في أم القرى و اخواتها حـَياَ متأججاَ.. و كان مدراء المدارس يحـثٌون التلاميذ على جمع التبرعات؛ و أيضاَ كانت مديرات و معلمات مدارس البنات (و كان إنشاء مدارس تعليم البنات قد بدأ بمبادرات أهلية في مكة.. مثل مدارس الوجيه عمر عبدالجبْار)، فكنّ يدعون طالباتهن لإحضار كل ما يتوافر و يتوّفر في بيوتهم من ملابس و نحوها.. و خاصة في فترات الشتاء.

و الآن احزنُ أيـّما حزن لاستمرار الشعب الجزائري -لا يزال!- بمطالبته بالحرية و الديمقراطيـة و العدالة الاجتماعية.. و بعد ٦ عقود من ”الاستقلال” !!

و نبقىَ نذكرُ و نتذكرُ تضحياتِ الشعب الجزائري، التي نرجو ألا تذهبَ هـَدراَ و سُدَى!

و نترحم على المليون شهيد

و الخلودُ لاخوانِ جميلة بوحَيـْرَد

 

بقلم : د.إبراهيم عباس نــــَتــــّو
عميد سابق بجامعةالبترول.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي