إتحاد الناشرين العرب في دورته التاسعة في ضيافة رئيس وزراء لبنان
28 يوليو 2019
0
604

جدة – وحيد جميل 
خاص: صحيفة شبكة الإعلام السعودي

بحضور رئيس الاتحاد محمد رشاد، والأمين العام بشار شبارو، ورئيس نقابة الناشرين اللبنانيين سميرة عاصي وأعضاء مجلس الإدارة من شتّى الدول العربية، عقد مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب اجتماعه الثاني في دورته التاسعة، على مدى يومين في بيروت 26/27/تموز- يوليو2019. وكذلك اجتمع أعضاء مجلس الإدارة مع دولة الرئيس سعد الحريري رئيس مجلس الوزراء في لبنان في مدينة بيروت. وفي مبادرة كريمة من دولة رئيس الوزراء وبالتنسيق مع وزير الثقافة، وافق على منح الأمانة العامة لإتحاد الناشرين العرب مقراً دائماً في مدينة بيروت لممارسة عمله.
كما تحدّث دولته عن أهمية الملكية الفكرية ونشر ثقافتها بين الناشر والقارئ، مع العمل على تعديل التشريعات اللازمة لحماية الملكية الفكرية، حيث أن هذه الصناعة تحتاج إلى كثير من دعم الدولة لأهميتها في بناء الإنسان السوي.
أيضاً، وافق دولة الرئيس سعد الحريري على دراسة الاقتراح المقدّم من رئيس الاتحاد الأستاذ محمد رشاد على إطلاق مبادرة جديدة باسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري لنشر عادة القراءة وتعزيزها بين الشعب اللبناني، كدورة سنوية، دعماً للثقافة ونشرها في ربوع لبنان كمبادرة ثقافية جديدة.
وفي بداية اللقاء رحّب دولة رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري بأعضاء الاتحاد وتواجدهم في بلدهم الثاني لبنان، وقد طرح رئيس الاتحاد على دولته بتمني موافقته على تخصيص مقر دائم للأمانة العامة لاتحاد الناشرين العرب، ووعد دولته بتخصيص المقر ودراسة إطلاق مبادرة لتعزيز القراءة باسم الرئيس الشهيد رفيق الحريري.

أيضا قام مجلس إدارة إتحاد الناشرين العرب بزيارة إلى وزارة الثقافة ولقاء وزير الثقافة د. محمد داوود، الذي رحّب بالوفد وأثنى على جهودهم نحو هذه الصناعة، وأكّد أنه لن يدخر جهداً في دعم اتحاد الناشرين العرب ورسالته.
وتم خلال اللقاء بحث بعض المشاكل الهامة التي تعاني منها صناعة النشر، ودور كل من لبنان ومصر في تأسيس هذه الصناعة، ودور الرواد الأوائل، مما يلقي على عاتقنا مهام صعبة في ظل وجود الوسائل الحديثة والكتاب الإلكتروني، وكذلك ضعف ثقافة الملكية الفكرية، وحاجتنا الماسة إلى تشريعات تحمي هذه الصناعة. وأيضا دعم معرض الكتاب في بيروت ودعوة المدارس والجامعات لزيارته ودخول الهيئات ودعم إتحاد الناشرين في تخصيص مقر للأمانة العامة، وتبنّي إصدار تشريعات جديدة للحدّ من الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية.
وقد تناول اجتماع مجلس الإدارة في دورته الحالية طبقا لجدول أعماله الآتي:
1.مناقشة تقارير اللجان والطلب من رؤساء اللجان الاستغناء عن الأعضاء غير الفاعلين في لجانهم.
2.تفعيل لجنة فض المنازعات وتحويل المخالفين من الاتحاد إلى القائمة السوداء.
3.الطلب من رؤساء الاتحادات التواصل مع الأعضاء غير المسددين لأكثر من دورتين حتى لا تجمد عضويتهم في الاتحاد.
4.متابعة إجراءات اشتراك الاتحاد في معرض فرانكفورت، باريس، لندن وبولونيا برعاية من هيئة الشارقة للكتاب.
5.استكمال ملف تأهيل الناشر ليتم من خلال اكتساب الناشر شهادة تأهيل في الجودة من الألكسو.
6.الموافقة على فكرة إقامة دورات تدريبية للناشرين لتعزيز التنمية المهنية للأعضاء.
7.إقامة دعوة قضائية على google وموقع التواصل الاجتماعي بخصوص تزوير وقرصنة الكتب.
8.التمني على الناشرين عدم التسجيل بأي معرض قبل موافقة الاتحادات المحلية التي بدورها تنسق مع اتحاد الناشرين العرب لتحصيل مكاسب للأعضاء الناشرين.
9.اعتماد تعديلات النظام الداخلي والقانون الأساسي للاتحاد تمهيداً لعرضه على الجمعية العمومية في اجتماع استثنائي.
10.تشكيل لجنة لوضع أسس ومعايير الاشتراك في عضوية الاتحاد.
11.تكليف الاتحادات المحلية إعداد قاعدة بيانات عن صناعة النشر في بلدانهم.
12.الموافقة على رعاية الاتحاد لجائزة الدكتور عبد العزيز المنصور.
13.اعتماد شراء مقر للاتحاد في القاهرة.

الكاتبة رنا المداح صاحبة “دار الطاووس” للنشر” التي تمّ تعيينها مؤخرا عضو مجلس إدارة إتحاد الناشرين العرب ممثلة عن الناشرين في السعودية، والتي حضرت الاجتماع الثاني للناشرين العرب لخّصت اللقاءات بقولها: ” كانت الاجتماعات لمناقشة أوضاع النشر في لبنان خاصة والعالم العربي عامة، وكذلك مناقشة القرصنة للكتب وكيفية التصدي لهم وحماية الحقوق. وكذلك يباشر الاتحاد حاليا في تنفيذ خطّة لعمل برنامج يهدف إلى عودة القراءة بكثافة كما كانت في الماضي، بالإضافة إلى المطالبة بإيجاد مقر للأمانة العامة للاتحاد في بيروت، وقد تمت الموافقة على توصيات أعضاء المجلس”.
أما عن الصورة التي تجمعها مع دولة الرئيس سعد الحريري رئيس مجلس الوزراء في لبنان، الذي يعرض فيها رواية “إعدام زوجة” للكاتبة رنا المداح قالت: ” الحقيقة أنني أهديت فخامته مجموعتي كاملة، لكن فخامته عندما قرأ اسم الرواية قال ” إعدام زوجة”. الواحد ما يقدر يحملها أمام النساء.. فقلت لفخامته إنها رواية رومانسية، فقال نشوف الكتاب الثاني، وكان رواية “أنا مجرمة”. فقال فخامته وهو يضحك: إنتِ شو حكايتك مع الأسماء الغريبة”. وشكرني على المجموعة وتمنى لي المزيد من النجاح والعطاء.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي