صحيفة شبكة الاعلام السعودي
ميزان العلاقات | د. وفاء ابوهادي
05 يوليو 2020
62
376

 

المواقف هي الفاصل في غربلة من لهم مسميات بحياتنا
ومن نسمع منهم عبارات قد تُزهر الصحاري من جمالها
فهناك من يتعهد أنه لن يتركك العمر كله ومهما كانت الظروف وسيضحي بحياته من أجلك ، ومن يقول لك يفداك كل شي في الحياة ، وأنه سيكون بجانبك لتتكيء عليه وقت تعثرك وسيكون الظهر الذي تستند عليه .

كلام وكلام وكلام وليت الكلام كان بمقابل لحاسبنا أنفسنا مليون مرة قبل أن نتفوه بحرف واحد ، لكن كما قيل في الأمثال (الكلام ماعليه جمارك) .

ونأتي للجانب الحقيقي والواقعي لذلك الشخص الذي جعل من نفسه شهيداً من أجلك وأنه سيجعل حياتك الأولى والأهم في هذا الكون عنده .

نأتي للفاصل الذي سيفصل ما بين الكلام والفعل
فهاهي الظروف تعصف بك ، وتشعر أنك تكاد تفقد توازنك من شدة ما حولك من أعاصير تقتلع استقرارك وأمنك وتلتفت لعلك تجد ذاك الذي سيكون بجانبك متكئاً وسنداً فلا تجده .

وهاهو المرض يتسلل إليك فيتعب القلب قبل الجسد فتحتاج مدارة من قلب لطالما تعهد أن لا يذوق طعم النوم وأنت تتألم ، وها أنت تتوجع وتتألم من كل صوب أتتك السهام فتفتك بقلبك ، وتلتفت تبحث عمن قال أنه الملجأ بعد الله لك ولن يستسيغ الحياة وأنت تتألم
فلا تجده فهو في عالمه ويعيشه بطوله وعرضه .

وما أصدق تلك القصة التي هي شاهدة على ما أصف من حقيقة الواقع ، فقد قام رجلٌ بذبح عجلٍ سمين وطلب من أخيه أن يدعوا الأحباب والأصدقاء كالعادة ليأكلوا ويستمتعوا بلحم العجل .
فخرج أخوه وأخذ يصرخ أنقذونا بيت أخي يحترق ، وخرجت مجموعة من الناس لتنقذ الموقف والبعض لم يهتم بالأمر .
وبعد أن أكل الناس وشبعوا ، سأل الأخ أخاه متعجباً:
الأشخاص الذين أتوا لا أعرفهم ولم يسبق لي رؤيتهم فأين أحبابنا وأصحابنا ؟!
فقال الأخ: الذين خرجوا من بيوتهم أتوا ليساعدونا لإطفاء حريق بيتنا وليس لأجل الوليمة، فهؤلاء الذين يستحقون الكرم والضيافة .

نعم هذا هو الفاصل من يقف بجانبك وقت حاجتك هو من يستحق منك الاهتمام وأن يكون مكانه بقلبك
فهو لن يتوانى بأي لحظة وظرف أن يفديك بروحه
لا تصدقوا أصحاب الكلام فهم بدون أفعال واعلموا أن الأفعال بالمواقف هي الفاصل للمحبة والمكانة في قلوب بعضنا .
حافظوا على من يكون معكم في وقت اختفاء ظلكم فيكون مكانه .
حافظوا على من يتألم من أجلكم وقت ضيق الحياة من حولكم من يتحمل عنكم ولكم كل شي .
اعمروا قلوبكم بمن يستحق واخرجوا منها من يريد أن يكون فيها حسب هواه وكيف ما يريد و وقتما يشاء .


د. وفاء ابوهادي
مستشارة إعلامية وكاتبة


  1. رووووعاااااتك أستاذتنا الفاضلة حقآ انك بارعة فى وصف الحياة
    حفظك الله ورعاكى ودمتى بخير

  2. مقال جميل ورائع من الكاتبة المبدعة دومًا
    الدكتورة : وفاء ابو هادي
    فعلًا دكتورة للاسف الوقت الحالي
    اصبحت المصالح تحكم الكثيرين
    في تعاملاتهم وقد نتقبلها من البعيدين عنا لكن ننصدم احيانا بمن اعطيناهم الثقة والحب وكنا نعتبرهم جزء منا
    ولكن نجدهم ينسحبون بكل سهولة وقت حاجة وقفتهم …
    نسأل الله ان يبعد عنا وعنكم اصحاب المصالح وان يحبب فينا خلقه 💐

  3. مقال جميل جدا يجسد الواقع المعاش الذي اصبحت تضغى عليه المصالح والماديات …
    بورك قلمك دكتورة وفاء وصدق من قال
    ما أكثر الاصحاب حين تعدهم
    لكنهم في النائبات قليل

  4. كالعادة..مقالتك درس فى الحياة..أهنئك على عباراتك الواقعية و أسلوبك السلس و أتشرف بمتابعتك دائمآ

  5. د. وفاء تحياتي
    كعادتك دائما تتناولين زوايا بالغة العمق في حياتنا.. فمقالك يتعرض لحقيقة وصدق المشاعر الذي يؤيده واقع في العلاقات الإنسانية.. دمت مبدعة.

  6. قصة رائعة ( قليل ) من الأصدقاء يحافظون على معنى الصداقة وكثيرون يبتغون المصلحة والمنفعة،
    ‏العلاقات الإنسانية مبادئ وقيم 👏👍

  7. كلام معبر جدا دكتورة وفاء عن حالة الناس بالحياة وما يواجهونه متاعب جدا كلام يشرح ما يمر الانسان من تقلبات الظروف والبقاء لمن يستحقون لوفائهم
    مقالة جميلة تستحق القراءة والتامل دكتورة

  8. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته اشكر الدكتوره الفاضله وفاه ابو هادي عل المقال الجميل واذكر بما قاله الإمام الشافعي عندما قال:
    جزى الله الشدائد كل خير
    وإن كانت تغصصني بريقي
    وما شكري لها حمداً ولكن
    عرفت بها عدوي من صديقي
    في مواقف الشدة تتساقط الأقنعة وتعرف معادن البشر

  9. اعمروا قلوبكم بمن يستحق أن يسكنها.. واخرجوا منها من يريد أن يكون فيها حسب هواه.. وكيفما يريد وبالوقت الذي يشاء ..

    زبدة المقال..
    ابدعتي بقلمك الرائع د. وفاء
    لك كل التقدير والاحترام

  10. منطق و فكر سليم ومن الدكتوره وفاء حقيقة
    لا يستغرب الشئ من معدنه

    حفظك الله ورعاك

  11. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نعم ليتنا نحافظ جميعا على من يتألم من أجلنا
    اصبتم
    جزآكم الله خيرا

  12. اللهم سدد اقوالنا وافعالنا، واجعلها شاهدا لنا لا علينا، ولا تحملنا تفسيرات وتحليلات هي ي علم الغيب عندك
    بورك القلم والحكمة في القصة المستشهد بها..

  13. نعم، سيدةاللطف و الوفا، د.وفا.. و هذا يذكرني بأقوال سمعتها منذ طفولتي بمكة:
    صلى و صامَ لأمرٍ كان يطلبه#
    فلما انقضى الأمرُُ لُا صلى و لا صاما

    كما و لقد سمعت والدي ينشد و هو في متجره بالسوق الصغير بقرب باب إبراهيم من الحرم المكي:
    رأيتُ الناس قد ذهبوا إلى من عنده ذهبُ#
    و من لا عنده ذهبُ فعنه الناسُ قد ذهبوا
    رأيتُ الناس منفضة إلى من عنده فضة#
    و من لا عنده فضة فعنه الناسُ متفضة!!
    و اسلمي، و دومي في صحة و هناء

  14. صدق تعبيرك كعادتك 👍
    وبتعبيري المتواضع اقول ..(لايمكنك أن ترى النجوم إلا في الظلام..كذلك هم بعض الأشخاص في حياتنا لا يظهر معدنهم إلا وقت الشدة .)
    استمري وفقك الله وفي انتظار المزيد 🙏🌷

  15. مقال رائع دكتورة يوضح ما يعيشه العالم الان من عدم وفاء وصدق فى التعامل وللاسف اصبح هذا الشكل الاكبر وليست القلة والان الحصول على شخص صادق يضحى من اجلك كنز فاذا حصلت على الكنز يجب الا يضيع منك لانه نادر

  16. ماأشرتي إليه يادكتورة وفاء بات هو غالب ماتشهده مجتمعاتنا..الغش والخداع،وبيع الوهم،هو البضاعة الرخيصة التي بات يروجها أصحاب العاهات النفسية،والوعود الواهية

  17. ميزان العلاقات اختلت كفته في هذا الزمان ولكن الاوفياء باقون مهما طال الزمن وتغير وهولاء الذين يسعون وراء مصالحهم ولايوفون بوعودهم لايتلفت اليهم
    شكرا لما خطت اناملك ورسمت
    فان ميزان العلاقات سيعود الى العدل والوفاءمهما طال الزمن

  18. فعلا د. وفاء
    المواقف هي المنخل الذي يفصل التراب عن قطع الذهب .
    أحيانا نحتاج المواساة ولو بالحديث بكلمة صادقة تواسينا تحتوينا تربت على أكتافنا .
    دوما وأبدأ إنسانيتك تتوج حروفك ذات العمق الروحي 🌺 دمت ودام نبض مدادك

  19. كلاااام في الصميم .. ومن واقع حياتنا ..
    الانسان يبان في المواقف ..
    والحياة كفيلة انها تبين لنا حقيقة اقرب الناس لنا ..
    ومع التجارب والدروس اللي بنتعلمها من الحياة بننضج ونوعى اكتر ..
    مقالة جداً جمييييلة ..لامست قلبي..👍🏼

    ~ منايل فهد حموده ~

  20. لن اكون مبالغا ان قلت بانك من افضل من تطرق لموضوع العلاقات وبهذا الاسلوب الاستطرادي التحليلي الراقي المقنع وفقك الله د.وفاء

  21. كلااااام في الصميم ..
    من واقع الحياة اللي بنعيشها..
    الحياة كفيلة تبين لنا معادن البشر ..
    ومن التجارب والدروس اللي بنتعلمها من الحياة نتعلم وننضج ونوعى اكتر..
    كلاااام جداً جميييل ..
    المقالة لامست قلبي..👍🏼👌🏼

    ~ منايل فهد حموده ~

  22. السلام عليكم
    دكتورتنا وكاتبتنا التي نفخر بها وبحرفها
    مقالك يصف حالي منذ يومين فعلا فمن حوالنا من الناس يجب أن يقاس حبنا لهم بالافعال وليس بالاقوال فالمواقف هي ماتكشف مقياس حبهم لنا.
    شكرا للمواقف وشكرا لمن لازال عند وعده بالوفاء والصدق لرابط الصداقه والود

  23. دكتورة وفاء دائما ما نحرص على متابعة خط اقلامك في ما تبدعين من نصوص هي الواقع الذي نعيشه الا انك تسبقين الجميع الى استخلاص المفيد في اطار الواقع
    نعم مقال يستحق منا الثناء ولمن خطته ابداعا. لا يندم متابعينك وانا منهم يوما من طول انتظار ابداع جديد
    قلمك مميز فشكرا ودمتي من نجاح الى نجاح

  24. مساء الخير
    ما اجمل الكلمات روعة يا دكتورة بالتوفيق ان شاء
    تحياتي لكم من صعيد مصر

  25. كلمات جميله تتكلم بواقعنا للأسف قلة من تجدهم بجانبك بصدق الأخوة والمشاعر
    متألقه بمقالاتك الذهبيه.
    لكِ الشُكرُ أجزله

  26. فعلا أصبحنا في زمن المصالح ، ومن لم يجد عندك احتياجاته تخلى عنك بسهولة ، يجب أن تحمل نفسك المسؤولية قبل كل شيء ، والتوكل على الله سبحانه وتعالى دائمآ حتى وان كان لديك من يساعدك ، لأن البشر يتغير بحسب طبيعته وظروفه ، ويجب على الانسان ان يكون مستعدا لهذه اللحظه في اي وقت

  27. مقال رائع كروعة كاتبته وواقع نعيشه بالفعل و لانشعر به الا بعد صفعة مؤلمة لأننا بشر نعيش بعواطفنا و لانصدق الواقع الا بعدالوقوع
    اعجبني ابداع قلمك يا دكتورة و اترقب المزيد

  28. كلام جميل يلامس حال الواقع ،، انت فخر الله يرفع قدرك دنيا واخره يادكتورة وفاء ياصاحبة المواقف والقلب الطاهر الله لايحرمنا منك ..

  29. مقال واقعي وجميل وجريء وقد تجده لدى فئة من الناس والمفروض الناس أقوال وأفعال. ،بارك الله فيك دكتورة وفاء وفي طرحك الرائع. ونفع بك وبعلمك .

  30. فعلا عند الشدائد يبان الصاحب والصديق وغيره .. ومن واقع تجربه كانت كفيله بكشف حقائق الكثير من البشر
    مقال رائع جدا وفقك الله دكتورة وفاء

  31. قد انفق معك دكتورة وفاء في عنوان مقالك ” ميزان العلاقات ” ، لكن اختلف معك في اختصاره ، خاصة وأن العلاقات لدى البعض أصبحت مرتبطة بالمصالح والمنافع ، فليتك جعلتي العنوان ” المصالح ميزان علاقات البعض” ، وهذا ما ظهر في مقدمة مقالك بقولك ” ميزان العلاقات | د. وفاء ابوهادي
    05 يوليو 2020 41 178

    المواقف هي الفاصل في غربلة من لهم مسميات بحياتنا
    ومن نسمع منهم عبارات قد تُزهر الصحاري من جمالها
    فهناك من يتعهد أنه لن يتركك العمر كله ومهما كانت الظروف وسيضحي بحياته من أجلك ، ومن يقول لك يفداك كل شي في الحياة ، وأنه سيكون بجانبك لتتكيء عليه وقت تعثرك وسيكون الظهر الذي تستند عليه .
    كلام وكلام وكلام وليت الكلام كان بمقابل لحاسبنا أنفسنا مليون مرة قبل أن نتفوه بحرف واحد ، لكن كما قيل في الأمثال (الكلام ماعليه جمارك) .
    تمنياتي لك بالمزيد من النجاحات

    1. دكتورة وفاء
      متألقة دائما بمقالاتك .
      المقالة جميلة فيها معنى الانسانية فعلا الدين المعاملة نحتاج دائما لاصال شي جميل يلامس قلوب الرحماء

  32. ماشاء الله تبارك الله دكتورة وفاء .. مقالك لامس مشاعري وجاء في وقته .. فعلًا هناك من يدعي الحب والصدق بالكلمات فقط .. وعندما تنتهي حاجته يتركك وكأن شيئًا لم يكن .. ليتنا نستطيع قراءة هؤلاء الأشخاص قبل الفأس ما توقع الرأس … أشكرك على هذا المقال تمنياتي لكِ بالتوفيق والسداد .. جزاكِ الله خيرًا

  33. لله في خلقه شؤون وله سبحانه في ذلك حكمه.. وحقيقةً قلمك لا جف حبره سطر لنا الواقع المحزن وبكفاح وجهود وعلم ونصح نثرتي لنا طرق الفلاح.. فبارك الله لك ونفع بك.
    وشكراً لك د. وفاء❤️🌹

  34. مقال رائع يا دكتورة وكلام من ذهب وتأكيدا فاني جربت كل العلاقات وما وجدت علاقة دامت واستقرت ما كانت المحبة فيها لله وجميع العلاقات الاخري تنتهي مهما قيل فيها من الوان الشعر والغزل
    فالانسان المفروض لا يهتم بمن جاء وبمن ذهب

  35. ماشاء الله تبارك الله دائماً قلمك منير دكتورتنا الفاضله دكتوره وفاء بارك الله في الداعاتك المتميزه والدائمه

  36. رائعة ….د. وفاء دائما كعادتك … تعلمنا منك الكثير وهذا الجزء الاروع…
    تحياتي لشخصك الكريم ….

  37. الرائعون هم دائمآ يفاجؤننا بأعمال تكون دررآ في سماء المعرفة نستنير بها اينما كنا ونستلهم منهم كل ماهو جديد
    ابدعت دكتورة وفاء كما أنت دائماً منارة تسطع في سماء الخليج تنثر الدرر أينما حلت بالتوفيق وبإنتظار الجديد 🌷🌷

  38. مقال في صميم واقع الكثير والحال الحقيقي لبعض أصحاب المصالح

    رائعة يادكتورة وفاء
    قلم يكتب بكل تفاني وعمق

    خالص ودي وتقديري لشخصكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2020 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com