صحيفة شبكة الاعلام السعودي
مصممة الأزياء لميس صالح لـ “صحيفة شبكة الإعلام السعودي” – أعشق علم النفس، والكثير من تصاميمي وأستوحيها من الطاقة الإيجابية
16 سبتمبر 2020
0
767

 

جدة: حوار وتصوير وحيد جميل
صحيفة شبكة الإعلام السعودي

لميس صالح القشيري من مواليد جدة، درست إدارة أعمال. وموهوبة بتصميم الأزياء. كانت بدايتها مع التصميم من خلال “سناب شات” و الـ “أنستجرام”، حيث كانت تعرض عبايات من تصميمها. صحيفة “شبكة الإعلام السعودي الإلكترونية” تستضيفها في حوار تتحدث فيه عن حياتها وموهبتها في التصميم ومشاريعها المستقبلية. وهذا نص الحوار.


* بداية حديثنا عن علاقتك تصميم الأزياء.
– بدأت اهتمامي بالأزياء منذ المرحلة الثانوية، وبتصميم العبايات النسائية كمبتدئة في هذا المجال الكبير قبل سنة تقريبا. لكن، قريباً، إن شاء الله، في خلال ثلاث أسابيع عندي تصوير لتصميمات مختلفة عن العبايات. شيء جديد وفكرة جديدة.
* تقصدين أنكِ ستبدئين تصميم فساتين؟
– نعم، لكنها فساتين بحر للمحجبات. أكثر شيء أحب أن أصممه، أن تكون القطعة مناسبة لتلبس في أكثر من طريقة ومناسبة، وهذه التصميمات يمكن أن تلبس كعباية أو مايوه أو فساتين صيف وربيع. لكنها للمحجبات فقط.
* كيف ومتى بدأتِ التصميم على وجه التحديد؟
– كانت البداية التصميم لنفسي من فترة طويلة، وتحديداً عندما كنت في المرحلة الدراسية الثانوية. لكن كون والدتي مصممة، فقد كبرت على حب الأزياء والتصاميم.


* هذا يعني أن جينات الوالدة انتقلت لكِ؟
– نعم. يمكن القول بهذا. لكن في فترة الحظر قررت أن أستثمر الوقت والاستفادة منه في التصميم، وقد وجدت التشجيع من زوجي ووالدتي، فقررت أن أبدأ مشروعاً تجارياً صغيراً لنفسي من خلال العبايات وتسويقها من خلال منصات السوشيال ميديا. والحمد لله، فقد وجدت إقبالاً على تصاميمي، ووجدت الدعم من الزبونات اللواتي تعاملن معي عباياتي.
* والدتك مصممة أزياء، فهل تساعدك في التصميم؟
– لا. فقد نشأت وكبرت في أجواء التصاميم والأقمشة. لكن بصراحة، قد أستشير والدتي بحكم خبرتها. ودائما تقول لي: اجتهدي بنفسك وضعي لمساتك، لكن أكثر ما أستشيرها فيه أزياء تخص السهرات.
* عدد مصممات العبايات كبير جداً وهنا تكون المنافسة صعبة إلى حد ما. كيف تستوحين أفكارك لكل موديل، ؟
– أول ما أضعه في حساباتي هو نوع الموديل والمقاسات والقماش المناسب، صغير ووسط وكبير. وبعض الموديلات مقاس واحد للجميع. ومعظم أفكاري أستوحيها من الطبيعة. وكذلك أتابع الموضة العالمية بلا شك، لكنني أعشق علم النفس، وبالتالي أستوحي الكثير من الطاقة الإيجابية أضع منها لمسة في التصاميم.


* قلتِ إنك أحياناً تستوحين التصاميم من علم النفس. ما هي علاقتك بعلم النفس؟ وهل حصلتِ دورات في هذا العلم؟
– أحب القراءة كثيراً وفي مجالات متعددة، وأحب أن أقرأ في علم النفس والطاقة الايجابية. وبصراحة لم يتسنّى لي حضور دورات، لكنني أحضرت دروساً على الـ “يوتيوب” وأقرأ كثيراً في هذا الموضوع.
* في بدايتك مع التصميم من لفتت نظرك من المصممات المتخصصات في العبايات؟
– لا يوجد اسم معين، لكن تظل مصممة الأزياء الأستاذة أميمة عزوز أكثر من تجذبني تصاميمها، فهي رائعة. ولا شك أن الكثير ممن تابعتهن يقدمن تصاميم مميزة.
* ماذا عن التفكير في ترسيخ اسم خاص لتصاميمك (براند) باسمك؟
– “براند” لميس صالح، وإن شاء الله سأفتح “بوتيك” خاص باسم لميس صالح.
* هل سبق وشاركت في عروض أزياء؟
– لم أشارك من قبل في عروض أزياء، خاصة أنني مبتدئة، والفترة الماضية حدت جائحة الكورونا من الحركة والنشاط بشكل عام، لكني أخطط للمشاركة في المرحلة المستقبلية في عروض و “بوتيك”.
* إلى أي حد تعتبرين “سناب شات” و”أنستجرام” مجدياً تجارياً لكنّ كمصممات؟
– بكل صدق. في هذا الزمن أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ( السوشيال ميديا) جيدة ومجدية للمشاريع الصغيرة والمبتدئات، وهي من أهم أسس نجاح أي “بزنس”، ومن خلالها يمكن الوصول بشكل أسرع لشريحة أكبر. خاصة أن التطبيقات الإلكترونية كان لها دور كبير في فترة الحظر، مثل المطاعم وغيرها.


* كم أسعار العبايات من تصميمك ؟
– حسب نوع القماش والتصميم، ما بين ثلاثة آلاف ريال وثلاثمائة وخمسون ريالاً. لكني كما قلت لن أقف عند تصميم العبايات، فمشروعي القادم تصميم فساتين السهرة والأزياء المختلفة، وسأهتم بتصميم البيجامات (المنامات)، لأنني عندما أبحث في السوق عن بيجامات مناسبة للعرائس فلا أجد المناسب منها. العروس تحب أن تكون مميزة، وعندي أفكار، إن شاء الله، تعجب المتابعات من العرائس والبنات المقبلات على الزواج والطالبات والسيدات بكل عام.
* من يعجبك من المصممين والمصممات؟
– عربيا وعالمياً. يحيى البشري وزهير مراد وإيلي صعب وإيف سان لوران وأميمة عزوز لها سيرة ذاتية ومسيرة طويلة في عالم الأزياء وخدمة المصممات وتنظيم عروض أزياء في السعودية وخارجها.
* حدثينا عن حياتك الأسرية، ومن أكثر منن شجعك على خوض غمار تصميم الأزياء؟
– متزوجة وأم. ولي أخوة وأخوات، وهذا يكفي عن حياتي الأسرية، التي أفضل أن تكون بعيدة عن عملي. وأكثر من يشجعني زوجي ولا زال يشجعني. وطبعاً الوالدة ربي يطول في عمرها ويحفظها.
* هل ثمة هوايات أخرى لديكِ؟
– نعم. أهوى الغناء والموسيقى وأدندن مع نفسي ولزوجي وأسرتي، والكل يشهد بجمال صوتي وأدئي. لكنني أفضل الاحتفاظ بهذه الهواية لنفسي وأسرتي.
* قالوا: وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة. من وراء المرأة الموهوبة والمبدعة؟
– أكيد زوج عظيم متفاهم وداعم. وطبعاً الأهل. الأب أو الأم أو الأخ. وأكيد وراءها نفسها.
* لديك ثلاثة رسائل قصيرة لمن توجهينها؟
– الأولى لوالدتي وزوجي. وأقول لهما شكراً من أعماق قلبي لكما على دعمكما تشجيعكما لي، وعلى وقفتكما معيَ. والثانية أوجهها لكل بنت عندها موهبة، ولكل امرأة تشعر أن لديها شيء يمكن أن تقدمه للمجتمع. عليها أن تشتغل على نفسها، وأن لا تستصعب الموضوع. تتعلم وتطور نفسها، ويجب أن تكون مؤمنة بنفسها وبموهبتها، وإن شاء الله ستصل إلى مبتغاها. والرسالة الثالثة أوجهها للمتابعين والمتابعات، وأقول لهم ولهن. أتمنى أن أقدم التصاميم التي تنال الإعجاب ورضا عميلاتي أو زبوناتي.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2020 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com