صحيفة شبكة الاعلام السعودي
د. جمانة خوندنه : أتمنى استحداث وزارة للتغذية الرياضية و اطمح أن أكون أول وزيرة لها
13 يوليو 2020
0
272

حوار : د. وفاء ابوهادي 

شخصية ذات إصرار وعزيمة تخطو نحو أهدافها بخطى ثابتة متوكلة على الله وعلى ثقتها في نفسها وقدراتها التي تكتسبها بالإجتهاد والسير في دروب العلم والمعرفة .
تنهل من كل نبع فيه ما يفيدها في مشوارها العلمي لتكون سفيرة لوطنها الذي تحمل له الجميل والعرفان وتفتخر بإنتمائها لهذا الوطن الغالي ، وتنحني إجلالاً لكل من مد لها يد العون والدعم رافعة اسم عائلتها بين دعواتها بالشكر والثناء .
كانت أول سعودية مبتعثة كرئيسة نادي الطلبة السعودي بلندن بالإضافة إلى اهتمامها بالرياضة بشكل مختلف وطموحها أن تكون وزيرة للتغذية الرياضية .
مهما تحدثنا عن ضيفة صحيفة شبكة الاعلام السعودي فلن نفيها حقها من افتخارنا بشخصيتها ، وسطر طموحها بين أروقة التاريخ ليكون يوماً من الأيام شاهداً على انجازات فتاة مكنت المستحيل
وطوعت العقبات وتحدت كل الصعاب لتصل إلى هدفها وغايتها بالمثابرة والصبر والعطاء ، ولتكون قدرة لمثيلاتها لتسجل المرأة السعودية خاصة قصص نجاح فريدة لن تُنسى ولن تُمحى من تاريخ الإنجازت .
ضيفتنا الدكتورة جمانة خوندنه في حوار مميز تحدثنا عن مشوارها العلمي وطموحها وتطلعاتها المستقبلية وعن أنشطتها التطوعية وغيرها
، وبداية وجهنا لها سؤالنا حول بداية معالم النجاح وازدهارها في حديقتها :

جمانة منذ بدأت معالم النجاح تزهر في حدائقك وأنتِ تسعين جاهدةً لزرع الأكثر والأفضل . حدثينا عن جديدك ؟

الحمدالله والصلاة والسلام على رسول الله
وفقني الله في مرحلة الماجستير من جامعة ucl في لندن وبعد الانتهاء من هذه المرحلة عدتُ إلى أرض الوطن رغبة في العمل و العطاء.
و قضيت سنة تدريبية في العديد من المستشفيات الكبيرة في جدة في قسم التغذية الالكلنيكية مما أكسبني الخبرة العملية وتم تصنيفي كأخصائي من هيئة التخصصات الطبية .
وبعدها وفقني الله وتوظفت في جامعة الملك عبدالعزيز و من ثم ابتعثت لدراسة الدكتوراه في لندن في جامعة امبريال كولج التي تعد من أفضل الجامعات العريقة في العالم في تخصص التغذية العلاجية والأبحاث الرياضية وخلال ذلك أحببت القيام بعمل تطوعي
و تشرفت بأنه تم اختياري كأول فتاة سعودية رئيسة نادي الطلبة السعوديين المبتعثين في لندن (بريطانيا) لدورة (٣٩) وكانت ولاتزال تجربة ثرية وخصبة بالعطاء التطوعي.

صورة تجمعني مع الملحق الثقافي المكلف د. عبدالعزيز الردادي والسفير السعودي في بريطانيا سمو الأمير خالد بن بدر بن سلطان 

فكرة إكمال الدراسات العليا ونيل الدكتوراة ، كيف مهدتي لهذه الخطوة ؟

كانت الفكرة موجودة في ذهني منذ انتهائي من مرحلة الماجستير لكن كنت انتظر الوقت المناسب لاتخاذ هذا القرار الكبير ، حيث كان من متطلبات جامعة المؤسس تكملة دراسة الدكتوراه وهذا تزامن مع تحقيق أهدافي و شغفي بالعلم.

بجانب إنجازاتك العلمية وسعيك لحصد المزيد من زهور المعرفة كنتِ مسؤولة عن إدارة نادي الطلبة ، هل من الممكن أن نوضح لأعزائنا القراء فكرة عن هذا النادي وأهدافه ؟

هو نادي طلبة السعوديين المبتعثين في لندن يهتم بشؤون جميع الطلبة المبتعثين و المبتعثات بمساعدتهم ودعمهم ويكون لهم كمرجع في المعلومات التي تهمهم .

من أهدافه التواصل الثقافي بين النادي و الجامعات من خلال عدة برامج يوفرها منها الثقافية، الأنشطة الاجتماعية، العلمية، و الرياضية و النسائية و مساعدتهم بعقد اجتماعات ولقاءات دورية ، و توثيق أواصر التعاون والصلة بين الطلبة السعوديين واحتفالاتهم بعيد الفطر والأضحى واليوم الوطني ، ونشر الحضارة و الثقافة السعودية في الجامعات المختلفة ومشاركة الطلبة الأجانب بمختلف الجامعات.

ماهي التحديات التي واجهتك خلال العام الأول من تحضيرك للدكتوراة ؟

التأقلم مع نظام الدراسة الجديد حيث أنه يعتبر نظام بحثي يختلف جذرياً على المراحل السابقة كالماجستير والبكالوريوس، و الاعتماد على النفس كلياً ، وتجربتي السابقة في الجامعة البريطانية أهلتني ومهدت لي للدخول في جو الدراسة الجديد.
والحنين الى الوطن والأهل .

سجل الإنجازات حافل لديك حدثينا عن أهمها ، وما هي الثمار التي نتجت من هذه الإنجازات ؟
وفقني الله بنشر بحث علمي عن التغذية و السكري في مجلة عالمية محكمة (Nature) بعنوان
‏ Double or hybrid diabetes: A systematic “review on disease prevalence, “characteristics and risk factors
, حصلت على شهادة احترافية
‏SCOPE -Stratigic
Center of Professional Education
مرخصة للتعامل مع مرضى السمنة من منظمة الدولية لاتحاد السمنة world obesity federation
شاركت في سباق المارثون جري ١٣.١٠ميل يعادل ٢١كيلوميتر في لندن

ومن أهم الثمار نشر الوعي الصحي و الرياضي في المجتمع.

كان لزيارة شخصية هامة لجامعتك واللقاء بك أثر كبير حدثينا عن ذلك ، ومن هذه الشخصية وما الإنطباع الذي تركت زيارته ؟

كانت زيارة جداً رائعة، لسمو سفير خادم الحرمين الشريفين لدى المملكة المتحدة الأمير خالد بن تركي بن سلطان ورافقه سعادة الملحق الثقافي المكلف الدكتور عبدالعزيز الردادي
وعقدوا اجتماعاً برئيسة جامعة امبريال كولج وكبار مسؤوليها
بحثوا خلالها عدداً من الموضوعات المتعلقة بالطلبة السعوديين الدارسين في الجامعة بمختلف المجالات تقنية، طبية و الهندسية ، بالإضافة إلى اللقاء المفتوح مع الطلبة السعودين وجرى خلاله استعراض المقترحات والأفكار ، ونشكر سموه الكريم على تفضله بهذه الزيارة لتفقده احوال الطلبة في مسيرتهم العلمية واستماعه بصدر رحب لمشكلاتهم واقتراحاتهم.

فيروس (كورونا) غير معالم كثيرة بالعالم وبالتأكيد كان له أثر كبير على المبتعثين بالخارج . من وجهة نظرك ما مدى هذا الأثر ؟

لا شك أنه كان له أثر كبير نفسياً على الجميع من قلق و توتر ، حيث أغلقت الجامعات البريطانية أبوابها وأصبحت الدراسة عن بعد، وأقفلت جميع الأسواق و المطاعم والأماكن العامة محدودة وأصبحنا في
عزلة اجتماعية.

و كان لنا دور في النادي السعودي و دعوة الكثير من المتحدثين و إقامة الدورات العلمية اونلاين

هل من وجهة نظرك ونظرتك للأمور علمياً وشخصياً ما تأثير كورونا عليك و على إنجازاتك ، وهل تري جانب إيجابي من هذه الأزمة ؟

كورونا جميعنا تأثرنا بهذه الازمة من قلق لكن مع التوكل على الله والأخذ بالأسباب ومع توفر وسائل التواصل الاجتماعي استطعنا تصبير أنفسنا ، بالمشاركة في دورات علمية ، تعلم لغات جديدة
ولكن افتقدنا الذهاب للجامعة لأن الدراسة أصبحت عن بعد وتحملنا مسؤولية أكثر بالبحث العلمي
إذا نظرنا إيجابياً العمل على نشر بحث علمي للاستفادة من الوقت.

ما هي نتائج دور الملحقية بالسفارة بمساعدتهم وتسهيل الأمور للطلبة خلال أزمة كورونا خاصة ؟

كانوا الداعم الأول للطلبة حيث قدموا لهم العديد من الخدمات منها : الإيواء السكني لمن يحتاج وتقديم الخدمات الصحية وتسهيل العقبات التي تواجههم
وتوفير العودة الآمنة للطلبة الراغبين بالرجوع للوطن وهذه بعض من الخدمات الي قدمت و لا نوفي حقهم من الشكر

تضمن نادي الطلبة أنشطة عديدة كما أشرنا مسبقاً إذ يعد صرحاً ثقافياً ، و كان جهة لخدمة الناس في ظل أزمة كورونا ، حدثينا عن هذه المبادرة ومن الذي ساندكم لإنجازها ؟

عملاً بأحاديث رسول الله عليه الصلاة والسلام (المؤمن لِلْمؤْمن كالبُنْيان يَشُدُّ بَعْضُه بَعْضا)، و (وَاَللَّهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ)
دشنا #مبادرة_قلب _واحد والتي كانت تعُنى بتقديم المساعدة لكبار السن و المرضى السعوديين في مدينة لندن وعوائلهم في ظل الأزمة من توزيع الأدوات الصحية الوقائية لهم وطمأنتهم نفسياً
وثانياً تقديم محاضرات للمبتعثين عبر برنامج زووم بالمحاضرات النفسية و التفاؤل ومختلف المجالات و استضافة العديد من الشخصيات المؤثرة في هذا الوقت و نشكر المتطوعين و اعضاء النادي و الطلبة الأطباء في هذه المبادرة.

التغيرات التي حدثت موخراً بالمملكة من تقدم وانفتاح ولله الحمد فتحت مجالات عديدة أمام المرأة ليكون لها كيان مختلف ، ونجاح ينافس العالم ، ماهي الخطط المستقبلية لجمانة في ظل هذه التسهيلات ؟

لي قدوة في الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان حيث كانت أول وزيرة للرياضة وهي مثلي الأعلى.

أتمنى أن يتم استحداث وزارة للتغذية الرياضية
و اطمح أن أكون أول وزيرة لها حيث اهتم بصحة ووعي المجتمع وتوعيتهم من جميع الأمراض المزمنة وتشجيع المرأة في الانخراط أكثر في مجال الرياضة بجميع أنواعها و يوم ما سوف تكون مملكتنا الحبيبة مقر للأولمبياد الرياضية بجميع أنواعها.

عندما أطلق لقب (دكتورة ) عليكِ لمن تهدي هذا الإنجاز ؟
الآن انهيت السنة الأولى من الدكتوراه
وعندما انتهي أهديه إلى أمي وأبي فقد تحملوا الكثير من اجلي و لايزالوا يساندوني في دراستي العلمية حتى احصل على الدكتوراه ووقفوا بجانبي ولا أنسى تشجيعهم لي لبلوغ أسمى درجات العلم

الغربة من المُؤكد علمتك أمور كان لها دافع قوي لشخصيتك ولتقدمك في كل عطاءك كيف ذلك ؟

الاعتماد على النفس الصبر و قوة التحمل ، وشغف العمل التطوعي

من مثلك الأعلى ؟
والدي

حكمة تؤمنين بها وتأكدتي بأن لها نصيب في نجاحاتك عند تطبيقك لها؟
لكل مجتهد نصيب

لمن تقرأ جمانة ؟

حاليا كتاب إنجليزي (the power of now)

خلال الحظر كيف استفدتي من هذه الفترة؟

في بدايتها كانت صعبة و غريبة لكم مع مرور الوقت بدأت في التعود ، وايضاً إكمال الدراسة من المنزل واكتشاف مواهب جديدة

اعطيني كلمة أمام كل مصطلح :

النجاح: هدف
الأم: الحنان
الأمل: متنفس
الغربة: صعبة
الأب : الأمان
الشكر : نعمة
الوطن: العز

ماهي أمنيتك ؟

أتمنى أن أقابل وزير الرياضة الحالي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود لأعرض عليه بعض الأفكار التي تفيد المجتمع بخصوص الرياضة و تطورها وفقاً للتقدم الذي نشهده جميعاً خلال هذه الفترة.

ماهو الدور الذي كان لك في معرض الفيصل ؟

شاركنا بصفتنا نادي الطلبة السعودي بلندن في تنظيم المعرض والذي أقيم بمناسبة الذكرى المئوية لزيارة الملك فيصل إلى لندن .

كلمة توجهيها فيها شكر لأشخاص لن تنسي دعمهم لك بنجاحك ؟

أشكر جميع أصدقائي في الغربة الذين وقفوا بجانبي وساندوني معنوياً ولهم مواقف لاتنسى .

مع سمو الأميرات لولوة وهيفا الفيصل في معرض الفيصل في لندن

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2020 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com