صحيفة شبكة الاعلام السعودي
تهيئة النفس لمصاعب الحياة | طارق السعيد
09 مايو 2017
9
126720
توقفت عن الكتابة لفترة بسبب ظروف آلمتني أتعبتني ذهنياً ونفسياً وجسدياً !!
وبسببها أصبحت شارد الذهن مشتت الفكر , وكل ما حاولت اسطر الكلمات ينتابني شعور غريب يتخلله بعض الملل والركود .. وفي نهاية الأمر أجد أن لدي مواضيع كثيرة حبيسة أدراج مكتبي مدونه بهواجس الحياة تنتظر لحظات لصفاء الذهن ورواقة البال !
حاولت أن أصفي ذهني وأجمع أحاسيسي وأفكاري لمخاطبة العقول الرزينة, وخصوصاً من عاتبني من الزملاء ومن بعض القراء عن توقفي المفاجئ عن المقالات !
عقدت العزم بأن أرمي كل همومي خلف ظهري وأتغلب على صعاب الأمور والتركيز فيما أحب وأريد . وحقيقة تعد الكتابة “بلسم شافي” لي أُعبر فيه عن ما في داخلي من معاناة  .. 
كل منا لديه الكثير من هموم الحياة ومن الطبيعي أن نواجه العديد من العقبات والصعوبات في حياتنا اليومية بسبب بعض الأمور قد يكون أسبابها القوية متعلقة بجهة العمل، مثل النقل القهري لمنطقة أخرى وبحوافز تكاد لا تذكر, وقد نجد بعض الوعود بتقديم الحقوق المكتسبة من نظام العمل إسوة بباقي موظفي الدولة , ولكن في واقع الأمر هي وعود عرقوبية “كالسراب” يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا !
نعم .. حياتنا اليومية فيها نماذج كثيرة من الأفراح والأحزان والسراء والضراء, ومن بديهيات الحياة أن نكون عرضة للضغوط النفسية وبصورة تكون مؤلمة لنا وللقريبين منا !! 
لاشك أن الحياة مليئة بالمفاجآت، فلا ندري ما يحصل لنا من خير، أو ما يداهمنا من شر ! والواجب علينا تهيئة النفس لاستقبال ضغوط الحياة السلبية والقرارات الوليدة اللحظة, وهي تعد من أصعب الأمور التي نواجهها وخصوصا إذا لم تكن مقننة وليس لها أبعاد أخرى .. 
أخيراً يجب علينا أن نتكيف مع الظروف وأن نضع ثقتنا بالله, وأن نجعل كتاب الله نبراسا نسير بهديه وأن نحتكم في صعاب الأمور وعسرها لكتاب الله وسنة نبيه المنصوصة في ديننا الاسلامي الحنيف، الذي لم يترك في ذلك شاردة ولا واردة إلا بينها وأوجزها، ولم يترك التشريع للناس ليعملوا ما بدالهم !
عَنْ عبدِ الله بنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما قالَ : كُنتُ خَلفَ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال : ” يا غُلامُ إنِّي أعلِّمُكُ كَلماتٍ : أحفظ الله يَحْفَظْكَ ، أحفظ الله تَجِدْهُ تجاهَكَ ، إذا سَأَلْت فاسألِ الله ، وإذا استَعنْتَ فاستَعِنْ باللهِ ، واعلم أنَّ الأُمَّةَ لو اجتمعت على أنْ ينفعوك بشيءٍ ، لم ينفعوك إلاَّ بشيءٍ قد كَتَبَهُ الله لكَ ، وإنِ اجتمعوا على أنْ يَضرُّوكَ بشيءٍ ، لم يضرُّوك إلاَّ بشيءٍ قد كتبهُ الله عليكَ ، رُفِعَتِ الأقلامُ وجَفَّتِ الصُّحُفُ ” [ رواه الترمذيُّ وقال : حديثٌ حسنَ صَحيحٌ ] .
وقال تعالى: ((قُلْ لَنْ يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا))[التوبة:51]،
وقال من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم : 
عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له . رواه مسلم . 
طارق مبروك السعيد / الخبر 

  1. ما عاش اللي يزعلك يا سيد الناس ? !
    كلام رائع من إنسان طيب وحبيب ، وكل من تشرف بمعرفة الاستاذ طارق السعيد يرفع له العقال تحية له .

  2. مقال يُحكى عن معاناة العديد من الموظفين مع النقل التعسفي وبدون أي وجه حق , مجرد قرار لمدير جديد , يريد أن يضع بصمته السيئة ولو على حساب موظفين ينعمون بالعيش قريبا من أسرهم .
    الكاتب المرموق والإعلامي المميز الأستاذ أين أنت من العمل داخل الصحف الورقية أو الالكترونية كموظف رسمي لديهم, لكي نرى ابداعاتك , وحقيقة أنا متابع لما تكتبه على الساحة الإعلامية منذ فترة ..
    أتمنى أن تعمل داخل منظومة الصحافة لنرى عمق ابداعاتك ككاتب لا يشق له غبار , وكل قارئ ومتابع لك يرى عظم ما تقدمه من مقالات هادفة وبناءة ..
    وفقك الله

  3. أفضل ما عملته أستاذ طارق بأن ترمي كل همومك خلف ظهرك وأن ترجع لمتابعيك لمواصلة الكتابة .
    لا تحرم القراء من ابداعاتك ومن مواضيعك المنوعة .. تابعتك في كذا صحيفة وأضم صوتي لصت الأستاذ أبو حامد ان يكون لك دور أكبر في صحيفة شبكة الاعلام السعودي أو أي صحيفة الكترونية أو ورقية , وذلك عن طريق زاوية يومية تتحفنا بكل ما جديد لديك ..
    رجاء من القائمين على هذه الصحيفة أن يبادروا بالاتفاق مع المبدعين أمثال الأستاذ طارق السعيد لإتاحة له الفرصة بشكل أكبر وهو إضافة لكل صحيفة يكتب بها .
    وشكرا

  4. كاتب بهذا الأسلوب الجميل خساره تُحجب مقالاته ؟!
    لا تزعل يا كاتبنا المرموق ولا تكدر خاطرك , ولا تحرم القراء من مشاهدة ابداعاتك على الساحة الإعلامية ,
    أتمنى من رئيسة تحرير صحيفة شبكة الاعلام السعودي الدكتورة وفاء أبو هادي في ثني الأستاذ / طارق السعيد وتشجيعه على اتحافنا بمقالاته التي تنبع من القلب .

    1. نشكر مشاعرك الطيبة اتجاه الكاتب القدير طارق السعيد
      وللتوضيح فان الكاتب من اهم الكتاب الذين نتشرف بمقالاته داخل الصحيفة ولم يتم حجب اي مقال له
      بل نحن حريصين على نشر كافة مقالاته واخباره الاخرى
      ومنه يمكنك التأكد
      مع تحيات ادارة التحرير

  5. ابداع رائع من إنسان مُلهم يحكي واقع زملاؤه وما يجول في أعماقهم من قرارات تعسفية ارامكاويه لا يستطيعون البوح بها مراعاة لمشاعر من يعولون …الي الامام وفقك الي المزيد من التألق والنجاح 🌹

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2021 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com