صحيفة شبكة الاعلام السعودي
الموت حق .. رحمك الله يا جدي | نجود النهدي
01 يوليو 2020
0
84

 

هذه الحياة مليئة بالمفاجآت مهما عشت فيها ومهما طال عمرك لا بد أن يأتي هذا اليوم الذي يكدر صفو حياتك ولابد لك من الرحيل وهي نهاية كل إنسان في هذه الحياة في طريقه إلى الآخرة وهذه سنة الله في خلقة سبحانه وتعالى وكما قال تعالى [وَلِكُلّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُون سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ]. [سورة اﻷعراف .34]

بالأمس القريب فقدت شخصًا عزيزاً وغاليًا على قلوبنا جميعاً، فقدت جدي صالح باوزير رحمة الله عليه رحمة واسعة فـ لله ما أخذ ولله ما أعطى، ذهب إلى ارحم الراحمين، بوفاته أبكى الجميع وأبكى البعيد قبل القريب والصغير لقد أوجع رحيله أقلوبنا.

نعم هذه هي الحياة فكل إنسان مهما عاش فمصيره الموت وكل من نحب لابد من فراقه يومًا ما، لكن ما أصعب فراق قطعة من الأهل وما أشد وقعه على النفس، ما أصعب نقل خبر الوفاة الذي يعد صدمة مروعة هائلة ملأت الجفون بالدموع واعتصر القلب ألمٍا وحزنًا ولهج اللسان بالدعاء ليلاً ونهاراً لهذا الجد والعم والحبيب الغالي (صالح باوزير) الفذ في أخلاقه وتسامحه مع الجميع، اتصف بالصبر والتحمل، ملك قلوب الناس بحسن تعامله، والكل يشهد له بذلك من الصغار والكبار .

لكن قضاء الله وقدره فوق كل شيء إنه الموت القدر المحتوم للكل مخلوق حي قال تعالى: ” كل من عليها فان ” وهذا طريق كلنا سنسلكه والحمد لله على نعمة الإسلام التي تجعلنا نصبر ونحتسب الأجر من الله بفراق الاحبة والأقارب .

في نهاية المطاف الموت علينا حق لقد ذهبوا وأعلنوا رحيلهم تاركين أثرًا جميلاً غادروا تاركين خلفهم أبراجًا من الذكريات ستبقى لهم في القلب فلن ننساهم أبداً بالدعاء نذكرهم فنسأل الله العظيم أن يرزقهم الفردوس الأعلى وسنكثر لهم الدعاء والصدقة وأن يجمعنا بهم الله في الجنة اللهم ارحم عبدك صالح باوزير واجمعنا به وبوالدي وبجميع موتانا وموتى المسلمين بالجنة يارب العالمين.

بقلم: نجود عبد الله النهدي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2020 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com