صحيفة شبكة الاعلام السعودي
العفن نهاية كل طاغيه علي مر الزمان | أحمد اسماعيل
27 سبتمبر 2020
0
33165

 

مات الحجاج ابن يوسف طاغية بني أمية ميتة لم يمتها أحد
ميتة يحفها دعوات ١٢٠.٠٠٠ ضحية له
و ٥٠.٠٠٠ مسجون
وعدد كبير من النساء
مات الحجاج
بأن سلط الله عليه دوداً في بطنه (مرض التدويدMyasis يعرفه جيداً علماء الحيوان و الطب البيطري بأن يرقات ديدان أنواع من الذباب تنخر في أحشاء الكائن الحي).
( وما يعلم جنود ربك إلا هو )
جاء الطبيب فربط قطعة لحم في خيط ، وأدخلها في جوف الحجاج ، ثم استخرجها بعد ساعة فوجدها مليئة بالديدان .
أحالت الديدان جوفه ناراً ، فسحبت الطاقة من جسمة ، فشعر بالبرد القارص ، فعذبه الله بالنار في جوفه والزمهرير ( شدة البرد ) في جلده، فكانوا يوقدون له النيران المتعدده ليدفإوه فيحترق جلده .
سبحان الله
أتي الله له بالنار في الدنيا بعذابيها ( النار والزمهرير ) ليعذب بها أمير الطغاه
ظل الحجاج في هذا العذاب ١٥ يوماً حتي قبضه الله إليه .
مات الحجاج الذي قتل الصحابة و التابعين و ضرب الكعبة المشرفة بالمنجنيق في الشهر الحرام.
مات أمير الطغاه
مات الظالم
بعد أن تحققت فيه دعوة سيدنا التابعي الجليل سعيد بن جبير ( اللهم لا تسلطه علي أحد بعدي )
فلم يقتل أحد بعد سعيد.
و كان يصحو في أواخر أيامه مفزوعاً يقول “مالي و سعيد بن جبير؟! هذا سعيد بن جبير يمسك بعنقي يقول فيم قتلتني يا ظالم؟”.
دُفِنَ الحجاج في المدينة التي أنشأها ( واسط ) التي تتوسط الكوفة والبصرة .
تم إخفاء قبره ، حتي لا ينبشه ذوي المظلومين .
يا للمرارة الظلم ، يخشون على الظالم من ضحاياه حتى بعد موته.
و سجد لهلاكه علماء الأمة و منهم الإمام سيدنا الحسن البصري.
شابهه في بعض موته
القذافي وجدوه في ماسورة مجاري و الذي لا يُعرف له قبر .
بل وشا*رون
الجزار الصه*يوني
الذي كان يقتل للقتل ، وليس للغلبة أو الأرض
عندما مَرِضَ ، دعا عليه أحد الصالحين قائلا :
اللهم أطِل عمره
وأَدِم مرضه
واجعله عبرة لمن يعتبر
فتحققت بكل أركانها
فبقي أعواماً جثة ميتة لفظتها الحياة ولم يقبلها الموت ، ولفظتة أسِرة المستشفيات فتقرح جسدة وأنتن ، وبه روحة ليذوق العذاب في الدنيا قبل الآخرة أصاب الدود رأس شارون فجعلوافيها فتحة لإخراج الدود منها ، والأطباءالمعالجون له كانوا يقولون أنه يشعر ويحس بكل هذة الآلام .
إياكم والظلم
فقد حرمه الله علي نفسه ، وجعله بيننا محرما
( ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون ، إنما يؤخرهم ليومٍ تشخص فيه الأبصار ، مُهطعين ، مُقنعي رؤوسهم ، لا يرتد إليهم طرفهم ، وأفئدتهم هواء )
وصف لا نستطيع تخيلة من هول القيامة والحساب للظالمين .
ربنا لا تُزِغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ، وهب لنا من لدنك رحمة ، إنك أنت الوهاب )
اللهم أرنا فى كل ظالم عجائب قدرتك

مقال / الكاتب الصحفي أحمد إسماعيل


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2021 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com