صحيفة شبكة الاعلام السعودي
اتحاد إذاعات الدول العربية يحقق أرباحآ كبيرة.. متحديًا “جائحة كورونا”
09 يوليو 2020
0
88

انجز 80 % من أعماله وخدماته عبر التواصل عن بعد.. ويمثل المنظمة العربية الأنجح

• العواش: كورونا ساهم في تطوير عمل الإتحاد وتطويع التقنيات لتقديم خدماته
• م. عبد الرحيم سليمان: حققنا إستثمارات كبيرة للاتحاد والدول الأعضاء دفعوا معظم التزاماتهم الماليه
• الغربي: أكثر من 15 مليونآ مشاركةً في التواصل الإجتماعي لـ “إعلاميون”.. وأكثر من 3 آلاف مادة إعلامية لإبراز الجهود السعودية في مكافحة كورونا

شبكة الإعلام السعودي – د.جواهر العبد العال

أكد رئيس إتحاد إذاعات الدول العربية “أسبو” الأستاذ/ محمد العواش، والمدير العام للإتحاد المهندس / عبد الرحيم سليمان، أن الإتحاد حقق أربحاً كبيراً على الرغم من الركود الاقتصادي الذي تسببت فيه جائحة كورونا (كوفيد-19) ، موضحاً سليمان أن بعض الدول العربية الأعضاء دفعوا اشتراكاتهم هذه السنة كاملة لأول مرة منذ عشرات السنين، وأن الإتحاد أصبح محل ثقة وإيمان واستثمار مع الدول الأعضاء.
وكشف المشاركون في ندوة “إتحاد إذاعات الدول العربية (أسبو) وجائحة كورونا.. تحديات التجربة ونجاحاتها” التي نظمتها جمعية “إعلاميون” انطلاقا من الشراكة مع الإتحاد، وذلك عبر قاعة افتراضية عبر تطبيق الزوم، شارك فيها إلى جانب رئيس الإتحاد ومديره العام، سعادة رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون” الأستاذ / سعود بن فالح الغربي، وأدارها سعادة نائب الرئيس والمتحدث بإسم الجمعية
الأستاذ /عبد العزيز العيد، وقد بينت الندوه أنه على الرغم من السلبيات التي جاءت بها جائحة كورونا، إلا أنه كان لها إيجابيات من حيث إعادة النظر في العديد من الأنشطة والفعاليات والدورات التي يقدمها إتحاد إذاعات الدول العربية وذلك باستخدام التقنية وتطويعها في أعمال الإتحاد.
في بداية الندوة، قال رئيس إتحاد إذاعات الدول العربية “أسبو” الأستاذ/ محمد العواش، إن هذه الندوة مبادرة جميلة من جمعية “إعلاميون”، والتي تعتبر إضافة جميلة للإتحاد، وأضاف بأن جائحة كورونا شملت كافة قطاعات الدول وأولها القطاع الإقتصادي وكان لها تأثير على قطاع الإعلام، في الوقت الذي يعول على دور الإعلام في هذه الجائحة في الجانب التوعوي والتثقيفي، مشيراً إلى الجهود المهمة التي قدمتها المملكة العربية السعودية في هذه الجائحة.
وأضاف العواش أنه ومنذ بدء الجائحة تم العمل مع جميع أعضاء الإتحاد لتبادل الآراء وعقد الإجتماعات المهنية عبر الإتصال المرئي، حيث تمت مواكبة الجائحة بتنظيم الدورات التدريبية باستخدام القاعات الافتراضيه والتواصل مع المنظمات التي تربطها مع الاتحاد شراكة استراتيجيه وتم نقل تجاربنا لشركائنا في أوروبا وآسيا
الله يسلمك
وقال رئيس اتحاد إذاعات الدول العربية، إن أكاديمية التدريب الإعلامي، تعمل على التواصل مع أحدث الشركات في الجانب التقني والتكنولوجي ، إضافة إلى التواصل مع أشهر الأكاديميات التدريبية والمدربين العالميين، لاستمرار عمل الأكاديمية عن بعد وتطوير برامج وأدواتها لتكون الأول عربيا في مجالها.
من جانبه، قال المهندس / عبد الرحيم سليمان مدير عام إتحاد إذاعات الدول العربية “أسبو”، إن جائحة كورونا شكلت لنا في البداية صدمة كبيرة لأن الإتحاد كما هو معروف نشط وله في كل عام مايقارب 55 نشاطآ وفعالية من خلال الشركاء والاتحادات الأخرى وكذا 45 دورة تدريبية، وبالتالي النشاطات الميدانية للاتحاد كبيرة جداً، واستجابة لضغوط الجائحة والتغيرات التي فرضتها، أوقف الإتحاد مباشرة هذه الأنشطة فوراً لمنع الإختلاط والزحام بين الحضور.
وبين م. سليمان، أن الاتحاد على الرغم من هذا التوقف كان له العديد من الأنشطة ومنها تبادل الأخبار، بين هيئاته الاعضاء ومع الاتحادات الدولية المماثلة الأخرى، وقدم ما يزيد على 1000 خبر آللاتحاد الأوروبي.
وأشار مدير عام إتحاد إذاعات الدول العربية، إلى أن الإتحاد عمل مباشرة على دراسة البدائل في الاستعاضة عن الحضور في الدورات والندوات عبر استثمار التكنولوجيا والتقنية الرقمية، وفي رمضان العام الماضي تم تقديم خطة للمجلس التنفيذي الاتحاد لاعتمادها، والتي تتضمن عقد الإجتماعات عبر الإتصال المرئي، وتم تأجيل المهرجان السنوي للاتحاد (المهرجان العربي للاذاعة والتلفزيون ) بسبب جائحة كورونا.
أوضح مدير عام إتحاد إذاعات الدول العربية المهندس / عبدالرحيم سليمان، أن الإتحاد لديه 3 منصات عن بعد منها منصتان للاتحاد ومنصة خاصة بين الاتحاد العربي والأوروبي، تعمل عن بعد وتم تقديم دورات تدريبية لمدة 3 أشهر، كما عمل الاتحاد على عقد دورتين وبمشاركة عدد من الحضور عبر الاتصال المرئي، لافتاً إلى أنه في المستقبل، ومع التقنيات الحديثة من المتوقع أن يصل عدد الحضور في الدورة الواحدة عبر الاتصال المرئي من 80-100 مشارك، إضافة إلى دورات تدريبية عن بعد مجانية لأعضاء الاتحاد.
من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون” الأستاذ/ سعود الغربي، أن الشراكة بين الجمعية واتحاد إذاعات الدول العربية، ساهمت في التعريف بالاتحاد في المملكة العربية السعودية، وأصبح حاضراً بشكل مستمر في الإعلام السعودي، من خلال فترة ثمانية أشهر تقريباً هي عمر هذه الاتفاقية، نشرت عشرات الأخبار والتغطيات حول الاتحاد في الإعلام السعودي ومنصات التواصل الإجتماعي لهذه الوسائل الإعلامية أو منصات الجمعية، وأقيمت ندوة تعريفية بالاتحاد وأنشطة اخرى .
وأكد رئيس مجلس إدارة “إعلاميون”، أن هناك خطط تعاون ومبادرا ت إعلامية مستمرة وهناك أطروحات لمشاريع إعلامية تساهم في انتشار اتحاد إذاعات الدول العربية شعبياً وإعلامياً، وذلك لما يمثله الإتحاد من كونه منظمة عربية مميزة في نشاطاتها وأعمالها، وتعتبر أنجح منظمة عربية في مجالها، بحسب وصفه.
وأضاف الغربي بأن تجربتهم مع الإتحاد مميزة وستساهم في التحفيز للإستفادة من مبادرات الإتحاد مع منظمات عربية أخرى أو حتى عالمية، وأن “إعلاميون” منظمة مجتمع مدني وبالتالي تمثل المملكة العربية السعودية في مجالها هذا مع المنظمات العربية والعالمية المشابهة لها في التخصص والنشاط.
وأوضح رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون”، بأن للجمعية نشاطات عديدة رغم قصر عمرها وتعتمد بشكل كبير على نوعية أسماء وأعضاء الجمعية ولديها روح المبادرة عالية ومتوافقة مع رؤية المملكة 2030، متحدثاً عن الحملة النوعية الإعلامية التي اطلقتها الجمعية بجهود أعضائها التطوعية، مع بداية جائحة كورونا للمساهمة في توعية المجتمع بالوباء ومساندة جهود الدولة في مكافحة كورونا (كوفيد- 19).
وكشف الغربي أنه قد انتشرت أعمال الحملة في منصات الإعلام الجديد، بلغت حدود 15 مليونآ مشاهدةً وتفاعلآ من الجمهور، مؤكداً أن الجمعية قدمت أكثر من 3 آلاف مادة إعلامية توعوية، إضافة إلى استفتاء إعلامي ومسابقة إعلامية للجمهور وبرنامج طبي، وعدد من الندوات الإعلامية إضافة إلى إنتاج قصيدة وطنية كتبها خمسة شعراء من كبار الأدباء السعوديين في هذا المجال.
وأضاف الغربي، أن الحملة أشركت إعلاميين من الدول الخليجية والعربية لتقديم رسائلهم لمواجهة جائحة كورونا.
وفي ختام الندوة التي شهدت استعراض فيديوهات عن الإتحاد وأكاديميته للتدريب، عبر رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون” الأستاذ / سعود الغربي، عن تقدير الجمعية مجلس إدارة وأعضاء، للزملاء في إتحاد إذاعات الدول العربية، وتحفيزهم لمشاركة الجمعية ممثلة بأعضائها، في الدورات الإعلامية التي تقيمها الأكاديمية، وحضور الجمعية كمراقب في اجتماعات الإتحاد الدورية وأن تمثل المجتمعات العربية كمساهمة مجتمعية مع الإتحاد، متطلعاً إلى أن يكون هناك تكاملآ وتعاونآ مع الإتحاد أكبر، وأن تنتج عن هذه الشراكة مبادرات إعلامية نوعية تساهم في الحضور الشعبي والمهني للإتحاد في الدول العربية.

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

© 2016-2020 جميع الحقوق محفوظة صحيفة شبكة الاعلام السعودي تصميم و استضافةمؤسسة الإبداع الرقمي

This site is protected by wp-copyrightpro.com