من هو الموسيقار السعودي طلال؟
23 مايو 2019
0
1361

جدة: وحيد جميل

كثراً ما سُئلت، من هو الموسيقار السعودي طلال؟. لا شك أن أهل الصحافة الفنية وبعض الإعلاميين يعرفون أن اسم طلال هو اسم فنيّ لشخص له مكانته الاجتماعية التي تمنعه من التصريح باسمه الحقيقي، ولهذا اختار لنفسه اسم طلال كإسم فنّي، وفي نفس الوقت، ومن وجهة نظري الشخصية، هو أيضاً تخليد لاسم الفنان الراحل طلال مداح، وللمكانة التي يحتلها الفنان الراحل في قلب الملحن طلال (أطال الله عمره). لكن المهم والأهم هو عطاء الموسيقار طلال، والذي يمتد لأكثر من أربعة عقود.

ولمن لا يعرفه، أستطيع القول إنه صاحب عدد كبيرً من أشهر الأغاني السعودية، التي تغنّى بها معظم المطربين السعوديين وغيرهم من العالم العربي، وطبعاً في طليعتهم وأشهرهم الفنان الراحل طلال مداح، ويليه محمد عبده وعبادي الجوهر وعلي عبد الكريم ومحمد عمر وعبد المجيد عبد الله وراشد الماجد ورابح صقر وعبد الكريم عبد القادر وكاظم الساهر، والقائمة طويلة.

في هذا المقال لن أتحدث عن جميع أعمال الموسيقار طلال، إنما عن متابعتي لستة حفلات للفنانين محمد عبده وعبادي الجوهر، غنّوا فيها أغنيات من ألحان الموسيقار طلال. وقبل الحديث عن هذه الحفلات والأغاني التي قاموا بغنائها، أو أن أشكر الموسيقار طلال على إتاحة الفرصة لي ودعوتي لحضور هذه الحفلات، والشكر موصول للصديق الأخ خالد أبو منذر المشرف العام على أعمال الموسيقار طلال، والذي كان مسؤولاً عن تنظيم الحفلات وتوجيه الدعوات للإعلاميين والفنانين الجمهور.

والآن، نرصد لكم في هذه السطور جميع الأغاني التي تم غنائها في الحفلات الستة ومواعيدها حسب تواريخها، وهي حفلة الفنان د. عبادي الجوهر وأمال ماهر، وأربعة حفلات للفنان د. محمد عبده، وجميعها في دار الأوبرا المصرية، وحفلة الفنان كاظم الساهر في مهرجان جرش.

 

عبادي وأمال نجما حفل تكريم دار الأوبرا المصرية للموسيقار طلال!

 

الحفلة الأولى كانت بتاريخ 20 ديسمبر 2014م، وتلقيت دعوتها من دار الأوبرا التي تكرّم الموسيقار السعودي طلال، ويحيها “مطرب العرب” الفنان عبادي الجوهر و”مطربة العرب” الفنانة آمال ماهر، (كما تمّ تقديمهما في الحفل)، وأديا فيها أغنية “دويتو”، وهي أغنية “سامحني حبيبي” من كلمات الشاعر المصري الراحل حسين السيد، وألحان الموسيقار طلال، بالإضافة إلى أغنيات جديدة.

بدأ الحفل بإطلالة المذيعة بكلمة ترحيبية من دار الأوبرا المصرية واستعراض للمسيرة الطويلة للموسيقار طلال في الساحة الفنية وأبرز تعاوناته وأعماله الفنية. وكلمة الموسيقار المحتفى به طلال ألقاها نيابة عنه مشرف عام الحفل خالد أبو منذر، الذي تحدّث فيها عن مكانة مصر ثقافياً وفنياً.

بدأت آمال ماهر وصلتها الغنائية بأغنية “خلني أمر”، وهي من أغاني الراحل طلال مداح، أتبعتها بأغنية جديد بعنوان “تسلم لي إيديك” وأغنية “بعلن عليها الحب” التي سبق أن غناها الفنان محمد عمر في الثمانينات من القرن الماضي بلحن مختلف للملحن يوسف المهنا، ثم غنّاها فنان العرب محمد عبده في آخر ألبوم له، وهي من كلمات الشاعر الكويتي فائق عبد الجليل. وجميعها من ألحان الموسيقار طلال

أما الفنان عبادي الجوهر، الذي قوبل بالتصفيق، قدّم أربع أغنيات هي: “زمان أول، بكلمة، يا حبيبي منت الأول، يا حلوتي”. وهي من ألحان الموسيقار طلال.

بعد انتهاء عبادي من وصلته الغنائية قامت الدكتورة إيناس بتكريم الملحن السعودي طلال بدرع الأوبرا، تسلّمه نيابة عنه الملحن السعودي عدنان خوج وخالد أبو منذر، وكذلك كرّمت أبناء الشاعر حسين السيد، وهم الدكتور حاكم، الدكتور حسام، والدكتورة حامدة، وقدّمت هديّة عبارة عن درع للفنان عبادي الجوهر والفنانة أمال ماهر نظير مشاركتهما في حفل التكريم.

وكان مسك ختام حفل التكريم مع الأغنية الرئيسية على شكل “دويتو” بين عبادي الجوهر وآمال ماهر من كلمات الشاعر الكبير الراحل حسين السيد ومن ألحان المحتفى به الموسيقار الكبير طلال، وهي بعنوان “سامحني ياحبيبي”، وبمشاركة الأوركسترا العربية، بقيادة المايسترو أمير عبد المجيد.

 

محمد عبده والموسيقار طلال أول مرّة!

 

علاقة الفنان محمد عبده بألحان الموسيقار طلال ليست حديثة عهد، بل ترجع لأكثر من أربعة عقود مضت، وكانت حصيلة تلك العقود حوالي ستين أغنية، تمّ توثيق وتصوير معظمها في الحفلات الأربعة التي أحياها فنان العرب محمد عبده في دار الأوبرا المصرية، وهي كالتالي:

في الحفل الأول(2016) غنّى 18 أغنية، وفي الحفل الثاني (2017) غنّى 16، وفي الحفل الثالث (2018) غنّى 10 أغنيات، وفي الرابع (2019) غنى 12 أغنية.

أما تفاصيل الحفلات وأسماء الأغاني التي أدّها الفنان محمد عبده وتمّ تصويرها في دار الأوبرا هي:

بتاريخ (24 مايو 2016م) كانت أولى حفلات الفنان محمد عبده في دار الأوبرا، حيث دشّن إمبراطور الطرب ألبومه الجديد “عالي السكوت”، الذي ضمّ أربع أغنيات جديدة صدح بها مع 14 أغنية من قديمه وسط حضور فاق 1100 شخص من الفنانين والإعلاميين والأدباء والمثقفين من داخل مصر ومن الخليج العربي والدول العربية، جميعها من ألحان الموسيقار السعوودي طلال، وهي: “عالي السكوت، خواف، مسيره يرد، خريف، بعلن عليها الحب، ليالي نجد، وحدك، يا دموعه، يا ما شاء الله، الله معاك، روحي فداك، بحر العيون، واحشني زمانك، علمتها، أنا حبيبي، شخبارك، هلا بالطيب الغالي والله العالم”.

 

مهرجان جرش يكرّم الموسيقار طلال في حفل الساهر

 

في مطلع شهر يوليو 2016م تحدّث مع الصديق خالد أبو منذر، وهي يعلم أنني أتمتع بإجازتي السنوية، فسألني عن إمكانية سفري إلى الأردن لحضور وتغطية حفل الفنان كاظم الساهر في مهرجان جرش، حيث سيغني في الحفل أغنيتين من ألحان الموسيقار طلال. ووافقت على شرط موافقة القيصر بإجراء حوار حصري لمجلة “سيدتي”، وأيضاً أن يكون سفري قبل المهرجان لحضور حفل الافتتاح وتغطية الأيام التي تسبق يوم حفل كاظم الساهر (28 يوليو 2016). وبالفعل قام بالتنسيق مع القيصر كاظم الساهر وتواصلت مع مدير أعماله ضرغام وتمّ تحديد موعد الحوار قبل يوم من الحفل.

في فندق الـ فور سيزون” كان اللقاء وإجراء الحوار، وقال إنه سيغني في الحفل: “كتاب الحب، عبرت الشط، جسمك عطراً وزيديني عشقاً”، بالإضافة إلى أغنيتي الموسيقار طلال، وهما “غرناطة” كلمات الراحل نزار قباني، و”أحلى النساء” كلمات الشاعر السعودي الراحل إبراهيم خفاجي.

يوم الحفل رافقنا المصور سامر العوفي، حسب طلب خالد أبو منذر ليتسلم درع الموسيقار طلال من كاظم الساهر، والذي كلّمه الموسيقار نفسه باستلام درع تكريمه نيابة عنه.

وصل الفنان كاظم الساهر بصحبته مدير أعماله ضرغام، وفي غرفته طلب من ضرغام كلمات أغنية “أحلى النساء”، فأخرجتها من جيبي وسلّمتها له، فضحك وقال: ” كمان مطبوعة. جاهز أنت أستاذ وحيد. شكرا لك”. وجلس يقرأ الكلمات.

حيّا الفنان كاظم الساهر الجمهور، ثم قدّم أغنيته الجديدة “غرناطة”، للراحل نزار قباني، والتي لحنها الموسيقار السعودي “طلال”، وهي أغنية طربية أعادت الجمهور إلى الغناء الطربي المتزن، وغنى من جديده وقديمه 17 أغنية.

دلف مدير المهرجان محمد أبو سمّاقة إلى المسرح ممسكاً بالمايكريفون قائلاً: “هذه ليلة تكريم القيصر كاظم الساهر والموسيقار السعودي طلال”، ثمّ قدّم للفنان كاظم الساهر درع تكريمه، وقال أبو سمّاقة: “أيضاً الليلة نكرم الموسيقار العربي المبدع الملحن السعودي طلال، الذي غنّى من ألحانه كبار الفنانين المبدعين، ومنهم الفنان الكبير كاظم الساهر”. وتسلّم منه الفنان كاظم الساهر درع الموسيقار السعودي طلال. وأمسك (القيصر) المايكرفون وخاطب الجمهور الخفير الذي ملأ المدرجات والقاعة الأرضية، قائلاً: ” أغنية “غرناطة” من الأغاني الرائعة، وهي من ألحان الموسيقار طلال. وأنا أشكر مهرجان جرش على تكريم المبدعين، وتكريم الموسيقيين، وشرف لنا أن نكون معكم على هذا المسرح”.  

وعن عدم غناء كاظم الساهر الأغنية الثانية “أحلى النساء” سألت ضرغام، رغم تزويدي له نص كلمات الأغنية مطبوعاً فقال: ” يقول لك الفنان كاظم إنه لم يغنّ هذه الأغنية لوجود ثلاثة من العازفين لم يحفظوا اللحن جيداً، وهو لا يريد أي خلل في هذه الأغنية لأهميتها، ولهذا قرر عدم غنائها في جرش، وسوف يغنيها في المسرح المغلق في قرطاج”.

 

محمد عبده والموسيقار طلال ثاني مرّة!

 

الحفل الثاني كان بتاريخ (7-5-2017م) وقد اكتظت دار الأوبرا بالحضور من الفنانين والإعلاميين والجمهور الخليجي والعربي، الراغبين في مواكبة الفنان الشهير الذي أضيف إلى ألقابه يومها لقب “الدكتور” بحصوله على شهادة الدكتوراه الفخرية من الجامعة الأمريكية الدولية في مصر. وغّنى يومها 16 أغنية، منها ثمان أغنيات، هي محتوى ألبومه الجديد “رماد المصابيح” الذي تمّ تدشينه في دار الأوبرا. والأغنيات التي شدا بها هي: “قرار” كلمات نزار قباني، ” ضي عيني” كلمات الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن، “صعب عليّ وداعك” كلمات الشاعر صالح جلال، “قالت لي سم” كلمات فايق عبد الجليل، “ما واحدٍ” كلمات محمد المطيري، “رماد المصابيح” كلمات بدر بن عبد المحسن، “الحفلة” كلمات فهد عافت، و”خجل” من كلمات بدر بن عبد المحسن، “نجمي ونجمك” كلمات الشاعر إبراهيم خفاجي، “البارحة” كلمات الشاعر الأمير سعود بن عبد الله، ” يا حابس النور” كلمات بدر بن عبد المحسن، “أحبس دموعي” كلمات الشاعر الأمير فهد بن خالد، “أموت وأعرف” كلمات خالد المريخي، “إنتوا اللي تغيرتو” كلمات مبارك الحديبي، “شقائق النعمان” كلمات طارش قطن، “القلوب أصحاب” كلمات الأمير بدر بن عبد المحسن.

التكريم:

خلال الحفل قامت الجامعة الأمريكية الدولية للدراسات المتخصصة بمنح شهادات الدكتوراه الفخرية لكل من “فنان العرب” محمد عبده والموسيقار طلال والأمير الشاعر بدر بن عبد المحسن، نظير ما قدّموه طيلة السنوات الماضية من عطاء فنيّ وثقافيّ على المستويات المحلية والإقليمية والدولية وتقديراً لريادتهم في مجال الفن.

وكذلك قام اتحاد الفنانين العرب بتكريم فنان العرب محمد عبده والموسيقار طلال. وتسلّم خالد أبو منذر شهادة الدكتوراة ودرع التكريم من الجامعة واتحاد الفنانين نيابة عن الموسيقار طلال والشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن.

 

محمد عبده والموسيقار طلال ثالث مرّة!

 

أما الحفل الثالث فقد كان بتاريخ ( 9-5-2018م)، حيث غنّى الفنان محمد عبده في هذه الليلة 10 أغنيات، وشاركته الفنانة أنغام بغناء ثماني أغنيات، خمسة منها من ألحان الموسيقار طلال، وهي: “إسمع الآتي” كلمات د. علي الغامدي، “أول ما إيدي” كلمات مبارك الحديبي، “أيوه حبيت” كلمات مأمون الشناوي، “كل الكلام” كلمات عبد الرحمن الأبنودي، وهي الأغنية التي سبق أن غنتها الفنانة نجاة الصغيرة، و”آخر العنقود” كلمات عمر النعيمي، وهي الأغنية التي غنّاها الفنان محمد عبده عام 2004م. وقد حضر هذه الحفلة الدكتورة إيناس عبد الدايم والسفير السعودي أسامة نقلي والشاعر الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة وشخصيات اعتبارية من القناصل والسفراء والوزراء والفنانين.

أما الأغاني التي غنّاها محمد عبده، فهي: “في المقهى” كلمات نزار قباني، “أنا شرهان” كلمات الشيخ عيسى بن راشد آل خليفة، “تأخرنا” كلمات الأمير بدر بن عبد المحسن، “جتني الأسامي” كلمات فهد عافت، “جيت على بالي” كلمات ثريا قابل، “خضار البحر” و”عمري نهر” وهما من كلمات الأمير بدر بن عبد المحسن، “لكل شي أول” كلمات فايق عبد الجليل، “لو ما تحب العين” كلمات الأمير بدر بن عبد المحسن، “ما أجملك” كلِمات أحمد المري.

 

 

محمد عبده والموسيقار طلال رابع مرّة!

 

بحضور عدد كبير من الشخصيات الاعتبارية والقناصل والسفراء والفنانين والإعلاميين من دول خليجية وعربية، في طليعتهم سفير خادم الحرمين الشريفين في مصر السفير أسامة نقلي، وللسنة الرابعة على التوالي أحيا الفنان محمد عبده حفلته (السنوية) في دار الأوبرا المصرية، مساء الجمعة (26 إبريل 2019( ليدشّن من خلالها أغنيات ألبومه الجديد “يا غافية قومي”، الذي ضم 12 أغنية، وجميعها من ألحان الموسيقار السعودي د. طلال، ورافقته الفرقة الموسيقية التي تتكون من أكثر من مائة عازف بقيادة المايسترو د. هاني فرحات.

ما أن أعلنت المذيعة السعودية شذى قطان والمذيع السعودي ياسر الشمراني عن نجم السهرة الاستثنائية لـ (فنان العرب) محمد عبده، الذي أطلّ على الجمهور يسبقه المايسترو هاني فرحات، والذي بدوره، بعد تحية الجمهور، أعطى للفرقة الموسيقية إشارة البدء في عزف أولى الأغنيات، “أحلى خبر” للشاعر نزار قباني، وليضيف إليها، وسط التصفيق، “أنا من أكون” كلمات فائق عبد الجليل، و”مريت، أنا سمعتك اسمك، أبيك، يا غافية قومي” وجميعها من كلمات الشاعر الأمير بدر بن عبد المحسن، وأغنية “تذكرين” كلمات الشاعر سعودي، و”وين الدليل” كلمات فهد عافت، و”أستطيع، كتبت لك خط ، تضحك معي، تساوت”، وجميعها من كلمات دايم السيف (الأمير خالد الفيصل).

 

تجدر الإشارة إلى أن جميع الحفلات تمّ نشرها في مجلة “سيدتي” وموقع “سيدتي نت” ما عدا تغطية الحفلة الأخير للفنان محمد عبده في دار الأوبرا(محمد عبده والموسيقار طلال رابع مرّة!)، فقد قمت بنشرها في عددٍ من المواقع الإلكترونية وفي حساباتي الإلكترونية الشخصية (فيس بوك وتويتر وسناب وأنستجرام).

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي