نزار العلي يحاور الشاعر الإماراتي زكريا الشيخ
14 مايو 2019
0
593

ش ا س : نزار العلي (أبوظبي) nezar1900@

كأي موهبة تُعد الطفولة وشرخ الشباب هي البدايات الحقيقية وطالما إننا نتحدث عن موهبة

إستندت لعوامل فطرية وراثية بعيد عن شواذ القاعدة او من صنعتهم ظروف آنية ،

نحدتث الى الشاعر  الإماراتي  زكريا الشيخ الذي حدثنا عن بداياته

وقصته مع الشعر وهندسة الحروف

السؤال التقليدي كيف كانت البداية ؟
يأتي دور المحيط الإجتماعي لصقل هذه المواهب والملكات ومن هذا كانت بدايتي

النبطية المتأثرة بمجالس شعراء القبائل التي كانت تبث في القنوات المحلية أنذاك

(كمجلس شعراء القبائل مساء كل يوم ثلاثاء من قناة أبوظبي)

( ونظيره مساء كل يوم أربعاء من قناة دبي ).

في أي تنوع من الشعر تجد نفسك ؟

وفي خط متوازي مع الشعر النبطي كان يستهويني الشعر (المُغنّى) بشكل عام ويجذبني ذلك

المتحرر من قيود العمودية

برشاقة جمله وتعدد تفعيلاته ضمن الكوبليه الواحد وإنسيابية جمل تسليمه

وتفاعل جمل الكورال فيه ،

كما نجد منذ القدم في (الموشحات والمواليا والدو بيت والكان كان والقوما)

وما نسمعه الى يومنا هذا من قوالب الشعر الغنائي .

فتجدني ثارة أكتب العموديات كما في قصائدي المنشورة في المجلات واخرى ادوار وثالثة

دو بيت او حتى أبتكر وزن لكوبليه يتضمن جملة تسليم واكرره الى نهاية النص مع وجود جملة

كورالية مشتركة .

ماذا عن تعاونك مع الفنانين؟

في ظل وجود أصدقاء موسيقيين مهد ذلك لدخولي مجال الغنائيات كهاوي ومن ذلك كانت أغنية ( فتان )

التي كتبت كلماتها ونزلت في شريط كاسيت عام 2005م ثم

توالت بعدها الاعمال الى مايقرب 18 أغنية حالياً لعل أجدرهن بالذكر أغنيتين

لحنها ووزعها الأخ الصديق المايسترو أمير عبدالمجيد وهن ( هاك روحي ) و

الرائعة ( رفرف ياعلم ) التى ابدع في الميكساج والماستر لها المهندس أمين عاكف ،

و أغنية ( صباح الخير إماراتي ) التى كانت من الحان وتوزيع المايسترو الدكتور أحمد الحناوي

وهندسة صوتية للمهندس علاء الكاشف وغناء الصديق الفنان طارق المنهالي الذي يربطني

به تواصل أخوي يومي حيث أن آخر أغنية سجلت من

كلماتي هي ( هادي ) وهي الاخرى غناء والحان الفنان طارق المنهالي ،

الذي ستجمعني به بمشيئة الله أعمال مستقبلاً حيث أن ابا تركي ( الفنان طارق المنهالي )

يُعد مرحلة في المسيرة الفنية ففي حين كونه فنان تخرج من أكاديمية بيت العود بدرجة

إمتياز ولحن وغنى لكبار الشعراء أمثال صاحب السمو الملكي الامير بدر بن

عبدالمحسن ال سعود ومعالي الدكتور مانع سعيد العتيبة مستشار صاحب السمو

رئيس دولة الامارات العربية المتحدة ، الا انه لم يستكين عند هذا الحد ليتغنى

بامجاده ويحتجب في برجه العاجي كما يفعل الكثيرين ممن في الوسط الفني ،

بل ظل شعلة تتوقد للبحث عن كل جديد لتحقيق كيانه الفني وفي سبيل ذلك أسس

مجتمع الاصالة حيث انشئ ستوديو خاص به وفرقة كورال الاصالة وتعاون مع

الكثير من مهندسي الصوت والعازفين والملحنيين فلا أزوره في الاستوديو الا

وهناك عازف او فنان او شاعر اومهندس صوت جديد ومن جنسيات مختلفة فليس

المكان حكراً على فئة محددة بل تأتية المواهب من كل حدبٍ وصوب فمجتمع

الاصالة دوماً يزخر بكل جديد ضمن روح تعاون فنية خلاقة كفيلة بتحفيز هوايتي

وضخ حبر العاطفة في قلمي ليسيل على الاوراق ويسطر الابيات .

 شكراً لكم شاعرنا الجميل زكريا الشيخ ابو يحيى وكل عام وأنتم بخير .

شكرأ لكم ولصحيفتكم الموقرة ولك أنت أخي نزار الاعلامي المميز في حواراتك وكتاباتك وبرامجك التلفزيونية شكراً .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي