ازدياد السياح السعوديين الى تونس بنسبة 38 ٪ ويحتلون المرتبة الاولى خليجياً
13 فبراير 2019
0
35

ش اس – صالح سالم

أقام القنصل العام التّونسي بمدينة جدّة حفل عشاء في مقرّ سكنه الخاص بحضور كوكبة من وكلاء الأسفار والإعلاميّين. وكان الحفل مناسبة للتّعريف بالمقوّمات الجاذبة التي تتمتّع بها دولة تونس كوجهة سياحيّة آمنة تتمتّع بالتّنوّع الذي يُناسب السّائح الخليجي والعربي، وكذلك للتّأكيد على أهميّة الجهود المبذولة من الجانبين السّعودي والتّونسي لتعزيز الرّوابط القويّة المشتركة واستغلال كافة الإمكانات المتوفّرة بشكل ينعكس على البلدين بالمردود الإيجابي في ظلّ مشاركة تونس في معرض جدّة الدّولي للسّياحة والسّفر لعام 2019.

وخلال الحفل، قال الأستاذ سامي السعيدي، القنصل العام لدولة تونس بجدّة، أنّ “السّياحة في بلاده تشهدُ انتعاشة قويّة، وتجاوزت خلال سنة 2018 حاجز 8 ملايين سائح أي بزيادة بأكثر من 23 % مقارنة بسنة 2016 وأنّ الهدف هو بلوغ 10 مليون سائح في أفق 2020. وقد ازداد عدد السّيّاح السّعوديّين إلى تُونس بـ 38 % سنة 2018 مقارنةً بالسّنة المرجعيّة 2010. وتتبوّأ السّعوديّة المرتبة الأولى على مستوى الأسواق الخليجيّة. كما بيّن أن تونس تتطلّع لمضاعفة عدد السّعوديين الذين يزورونها للتّمتّع بطبيعتها الخلاّبة ومرافقها السّياحيّة والتّرفيهيّة المتطوّرة، مشيرًا إلى أنّ المملكة من أوائل الدّول المُستثمرة في السّياحة التّونسيّة“.
وأوضح أن تونس لم تَغِب عن معرض جدّة منذ انطلاقته باعتباره منصّة حقيقيّة لإطلاع الأشقاء السعوديين على المنتجات السياحية الجديدة في تونس، وخاصة السّياحة الفاخرة وسياحة العلاج والاستشفاء.

كما اضاف القنصل العام في كلمته ”في إطار التعاون المشترك بين المملكة وتونس، نحرص دوماً على المشاركة بالمعارض والمناسبات لتوطيد اواصر التعاون المشترك مع المجتمع السعودي بكل اطيافه، وخاصة بمعرض جدّة الدّولي للسّياحة والسّفر منذ انطلاقته بإعتباره معرضًا رائدًا في صناعة السّفر بمنطقة الخليج العربي ويُمثّل منصّة حقيقيّة للتفاعل وتبادل الخبرات بين المختصيين وزوار ومحبي السياحة“.

وأكّد الأستاذ عامر بوزميطة، رئيس قسم الاسواق العربية بوزارة السياحة التونسية، على توجُّه تونس بقوة لتدعيم قطاعي السياحة والإستثمار، قائلاً ” تُونس دولة سياحيّة بامتياز، وعوامل الجذب فيها كثيرة ومتنوّعة وقلّما اجتمعت في بلدٍ واحد. وتمثل السياحة %8 من النّاتج المحلّي الإجمالي فيها، وتونس تزخرُ بفرص استثماريّة كبرى في قطاع السياحة، وخاصة سياحة العلاج والاستشفاء، وتجتذب اهتمام المستثمرين الأجانب، خاصّة من أوروبا وآسيا. وهي توفّر لرجال الأعمال السّعوديّين حوافز ماليّة وجبائيّة كبيرة، وذلك لبعث مشاريع في تُونس تَكُون قبلةً جديدةً للرّاغبين في الاستجمام أو العلاج في إطارٍ راقٍ وجذّاب.“

ومن الجدير بالذكر أن دولة تونس الشقيقة يزُورها سنويًّا مئات الآلاف من مختلف أصقاع العالم بغرض العلاج أو الاستشفاء. وقَلّمَا تجدُ في بلدٍ واحد وفي نفس الوقت جراحة التّجميل والاستشفاء بالمياه المعدنيّة والعلاج بمياه البحر التي تتميز بها تونس في المرتبة الثانية في العالم بَعْد فرنسا، وبتكاليف منخفضةٌ جدًّا للسّفر والإقامة والعلاج.

 

الفرقة الموسيقية التي احيت الحفل

سعادة القنصل العام التونسي وحرمه

صورة جماعية من اليمين (الاستاذ يونس عنايت / رئيس قسم الاسواق العربية بوزارة السياحة التونسية السيد عامر بوزميطة /السيد كمال مصطفى / سعادة القنصل العام التونسي الاستاذ سامي السعيدي / مدير الخطوط التونسيه السيد سليم رزقي / السيد محمد رمضان)


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي