شوارع جدة .. العبث الحقيقي .. بين غش المقاولين .. وغياب الرقيب الحازم
02 ديسمبر 2018
0
132

ش ا س – دعاء ابوزيد

طرقات بُنيتها وأعدادها سيئ جداً لدرجة أن أمطار متفرقه جعلتها هشه كالبسكويت، مواد إسفلتية سيئة الجودة، وطرق رئيسية مدمرة نتيجة مياه تجمعت لساعات، سوء تنسيق بين الجهات المختصة والمُتسببة، ومُطالبات من المُتضررين لإصلاح الأمر ، فهل من يستجيب لهم ؟

عام يتلوه عام و مازال ملف” أمطار جدة و شركات المقاولات” مادة دسمة على طاولة الإعلام، وها نحن نُشارف على الإقتراب من عام 2020 عام التغير، وليس هناك جديد؟

عندما تتجول في الشوارع الداخلية بجدة ناهيك عن الشوارع الرئيسية والهامه والتي أصبحت المركبات تتراقص فيها حالياً يجعل لديك يقيناً كاملاً أن عليك حين تنوي الدخول في الأحياء الجنوبية أو الشرقية من هذه المدينة الحالمة أن تستقل عربة نقل ضخمة أو مدرعة توصلك إلى حيثُ ماتريد دون أن تتلاعب فيك الحفر العميقه.

“شبكة الإعلام السعودي” تجولت في شوارع المدينة وألتقت بالمواطنين الذي أبدؤ إمتعاظمهم من أداء الأمانة في التعامل مع الشوارع الداخلية في أحياءهم التي مضئ على البعض منها أكثر من 15 عام من دخول الإسفلت إليها ماجعلها مصيده لسياراتهم التي تدهورت بسبب ذلك.

حيث ذكر المواطن وليد قائلاً” لقد أصبحت الطرق سيئة جداً بعد الأمطار، فقد تعطلت سيارتي نتيجة إنفجار الكفر في طريق المطار الذي يُعتبر طريقاً رئيسياً مما تسبب في ازدحام الطريق”.

وأضاف المواطن أبو لين بقوله : “أغلب الطرق الرئيسية والداخلية زفلتتها سيئة جداً، ومليئة بالحفر، بالإضافة لانخفاض بعضها عن بعض لتصبح مثل الهضبات التي تصيب المركبات بالتلف و الضرر”

فيما قال الأستاذ أمجد السيف:” أن الطرق تحتاج إلى صيانة دورية، خصوصاً بعد الأمطار التي تكشف للجميع جودتها من عدمه، حيث تبدأ في التكسر و تجميع المياه وغيرها من الأضرار، فيجب أن يكون هناك تصريف إجباري للمياه يُفرض على أي مقاول يريد إنشاء طريقاً ما، تلافياً لحدوث أي مشكلة مستقبلاً”.

من جهته قال الكاتب الصحفي بسام فتيني لـ ” شبكة الإعلام السعودي “أنه يجب فتح هذا الملف من اعلى سلطة في البلاد مع محاسبة كل من ثبت تقصيره بأثر رجعي فالدولة والقيادة لم تقصر في تخصيص ميزانيات مليارية لتنفيذ المشاريع ومنحت الجهات المنفذة الفرصة تلو الاخرى لتجاوز هذه المعضلات التي تسببت في خسائر تمس الارواح والممتلكات منذ كارثة سيول جدة الاولى

والمؤسف ان هناك مشاريع جديدة لكنها ما تلبث ان تتهاوى امام اول اختبار بل وبعض المشاريع بدات تتضح عيوبها قبل تشغيلها الكامل وعند افتتاحها جزئياً.

هذا التفسير الغير مقبول يجب ان نواجهه بتفعيل المحاسبة العلنية لكل متسبب دون تردد”

من جهة قال المتحدث الرسمي لإمانة محافظة جدة محمد البقمي رداً على سؤال شبكة الإعلام السعودي

” أنه حسب خطة الأمطار يتم رصد مواقع تجمعات المياه في المواقع والمناطق الحرجة وعند الحالة المطرية يتم مباشرة أعمال سحب تجمعات المياه على أن تكون الأولوية للمحاور والطرق الرئيسية ثم الانتقال للشوارع الفرعية.

حيث أن من ضمن أعمال الأمانة رصد المواقع المتضررة وإتخاذ الإجراءات النظامية بحق المقاولين وإعادة صيانة الطرق.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي