احتفال قنصلية الجزائر بجدة بالذكرى ال٦٤ للثورة المجيدة
07 نوفمبر 2018
0
186

ش ا س  (د. وفاء ابوهادي – حوراء احمد)

بعد كفاح لأكثر من ثلاثة عشر عقداً رفعت رآية الانتصار بعد أن دفعت الثمن غاليا ً من أبناء وطنها الأحرار وفجرت من غضب شعبها على الاحتلال الفرنسي اكبر ثورة في القرن العشرين ، إنها بلد المليون ونصف المليون شهيد ، بلد الأحرار والصمود ، بلد المجد والخلود .

الجمهورية الجزائرية تلك الدولة التي سجلت تاريخ استقلالها في أعمق صفحات التاريخ ، وأعطت من أغلى ما تملك من شعبها فداء لتحرير أرضها .

مازال شجن التحرير يواصل مسيرته منذ عام ١٩٦٢ إلى يومنا هذا في دماء الشعب الجزائري وذاكرته الممتدة لذكرى لن تنسى ، وككل عام تأتي الذكرى المجيدة فترفع الرآيات معيدة لحظة الانتصار ، ومعانقة فرحة الشعب الأبي ، ومبرزة لحضارات وتقدم بلد كان وما زال من الدول المتميزة في تاريخه وسيرة شعبه .

 صدحت أناشيد الوطن من عروس البحر الأحمر بفندق كراون بلازا بقاعة الكريستال لتشد الرحال الى البحر الأبيض المتوسط والصحراء الذهبية لتشارك فرحة شعب وحكومة جمهورية الجزائر  بالذكرى ال٦٤ للثورة المجيدة ، حيث استقبل سعادة قنصل عام الجزائر بجدة السيد عبدالقادر قاسمي الحسني وحرمه المصون وأعضاء القنصلية المهنئون بيوم الاستقلال ، وعلى رأسهم مدير عام فرع وزارة الخارجية بمنطقة مكة المكرمة السفير جمال بالخيور ، و مدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية فرع مكة المكرمة سعادة المستشار سامي بن جميل ، وعميد السلك الدبلوماسي و القنصلي بجدة سعادة السفير علي العياشي قنصل عام الجمهورية اليمنية بجدة ، والسلك الدبلوماسي بجدة من قناصل وممثلين لهيئات دبلوماسية ، بالاضافة الى نخبة من أعلام الأدب والإعلام وشخصيات المجتمع الجداوي وبحضور مميز للجالية الجزائرية .

وقد بدأ الحفل بالسلام الجزائري ثم السعودي ، و ألقى سعادة قنصل عام الجزائر بجدة السيد عبدالقادر قاسمي الحسني كلمة أشار فيها الى ما للثورة الجزائرية من أثر كبير على شعبها على مدار السنين فهي تسري في دمائهم ومفخرة للأجيال ، وذكرى الاستقلال هو العزة والكرامة للشعب ،  وليس للجزائر فحسب بل لكافة الدول العربية والإسلامية لما للجزائر من مكانة هامة وجوار حسن مع كل أشقائها .

وقال إن ذكرى الثورة تشهد مرحلة انتقالية هامة في تاريخ الجزائر  ، فهي مرحلة بناء دولة حديثة عصرية تعمل على تلبية طموحات الشعب من خلال إتمام البرامج التي سخرت لها الدولة كل الإمكانيات المالية والبشرية .

وأكد خلال كلمته على أهمية السوق الجزائري الذي يستقطب أهم الشركات في العالم و سجل الاقتصاد الجزائري إيجابية وتطور ملحوظ على مستوى العالم .

ونوه الى العلاقات السعودية الجزائرية القوية حيث تتمتع البلدين بعلاقات اخوة وصداقة متينة وسجلت على مستوى التعاون الثنائي تطور ملحوظ .

وفِي كلمة خاصة لصحيفة شبكة الاعلام السعودي تحدث سعادة قنصل عام الجزائر بجدة السيد عبدالقادر قاسمي الحسني قائلاً :  إن ذكرى الاستقلال لها وقعاً كبيراً في نفوس الشعب الجزائري وهي حدث هام لكل مواطن حيث يستمد من هذه الثورة العزة والكرامة والولاء الوطني .

وأضاف :  نحتفل اليوم بالذكرى المجيدة ال٦٤ الخالدة ، وهي ذكرى نترحم فيها على الشهداء الذين بفضلهم أصبحنا أحراراً ونمثل بلدنا في أرجاء الأرض كآفة .

 لقد ضحت الجزائر بشباب آمنوا بالله ثم بالوطن وتحريره ، وحين نتذكر الخطوات الكبيرة للجزائر منذ عام ١٩٦٢ فإننا لابد وان نشيد بالمجهودات الكبيرة التي قامت بها الجزائر على كآفة المستويات وأيضاً الدور البارز للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقه وما قام به لإخراج الجزائر من أزمات مرت عليها و خاصة أزمة الحرب والإرهاب الهمجي الذي كاد ان يدمرها وبفضل السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية وسياسة المصالحة  الوطنية رجعت لعافيتها .

والى يومنا هذا شيدت دولة معاصرة ومؤسسات لاتزول مع زوال الرجال وكذلك خطت الجزائر خطوات اقتصادية من خلال عدد من التوجهات وأصبح السوق الجزائري من اهم الأسواق بالعالم والآن تستقطب الاستثمار الأجنبي ومنفتحة على كافة الأسواق  .

وثمن علاقات المملكة العربية السعودية والجمهورية الجزائرية التي تربطهما علاقات أخوية متينة وعلاقات جيدة على المستوى الشعبي والمؤسسات و الان هناك نشاط وحيوية بالعلاقات السياسية ونأمل ان تكون العلاقات التجارية الاقتصادية على مستوى العلاقة السياسية ونحن نعمل باستمرار على تطويرها .

 وأكد أن هناك اهتمام كبير بالسوق الجزائري ونطمح لان يصبح الاهتمام اكبر من خلال استثمارات و انفتاح السوق على كآفة العالم كما ونفخر باستثمارات رجال الاعمال السعوديين بما يعود لمصلحة البلدين الشقيقين .

ونصبوا الى التطور والتقدم اكثر فاكثر والارتقاء بالشعب الجزائري ليكون بمصاف دول العالم .

ومن جانبه عبر سعادة مدير إدارة المراسم بوزارة الخارجية فرع مكة المكرمة المستشار  سامي بن جميل لمشاركته احتفالات القنصلية الجزائرية يومها الوطني ، والذي ضربت فيه أندر المواقف الوطنية من شعب أَبّي أصر على التحرير فنال ما عزم عليه بثورة مجيدة .

وأكد قائلاً : إن احتفال اَي دولة عربية هو احتفال للمملكة وفرحة لها ومشاركتنا اليوم مع الشعب الجزائري وقنصلية الجزائر بجدة وسعادة السفير عبدالقادر قاسمي الحسني وهو شرف لنا ، ونتمنى للشعب الجزائري  كل التقدم والازدهار ولكافة بلداننا  العربية.

وقال عميد السلك الدبلوماسي و القنصلي بجدة السفير علي العياشي قنصل عام الجمهورية اليمنية بجدة  : إن ما انجزته جمهورية الجزائر خلال تحريرها ونيلها استقلالها بثمن غالي من شهداء كانوا الأكثر في كل الثورات لدليل على تميزها ومكانة هذه الثورة الخاصة .

ولا يخفى ما وصل إليه الشعب الجزائري من مسيرة مثمرة في البناء والنماء لبلدهم وذلك أتى من الثورة الخالدة التي بنت دولة قوية متجهة نحو التطور والتقدم بشكل ملحوظ .

وأضاف : من دواعي سروري ان امثل القنصلية اليمنية لتهنئة القنصلية العامة الجزائرية ممثلة في سعادة قنصلها العام الزميل السيد عبدالقادر قاسمي الحسني وممثلي القنصلية وشعب وحكومة الجزائر بالثورة المجيدة ٦٤ ، متمنين كل التقدم والازدهار للجزائر .

ورفع سعادة قنصل عام مملكة البحرين بجدة  السيد ابراهيم المسلماني أسمى آيات التهانيء والتبريكات لسعادة قنصل عام الجزائر  عبدالقادر قاسمي الحسني وممثلي القنصلية ولشعب وحكومة الجزائر متمنياً كل التقدم والأمن للجزائر وشعبها .

منوهاً الى أن ثورة الجزائر من الثورات التي سجلها التاريخ بطريقة فريدة حيث أعطت من شعبها شهداء كثر ، وكانت دمائهم ثمن حرية يعيش فيها الشعب الى يومنا هذا وينعمون بالسيادة الكاملة والتي جعلت من الجزائر تسير على خطى التقدم والتطوير .

ومن جانبه عبر سعادة قنصل عام تونس بجدة  سامي السعيدي عن سعادته باحتفال الأخوة الجزائرين بالذكرى ال٦٤ للثورة المجيدة التي قادها زعماء كبار أمثال فرحات عباس و احمد بن بله  وحسين آيت أحمد ومجموعة من القادة الشرفاء ، وهي ثورة قدمت القيم النبيلة أهمها الذود عن الأوطان و العزم و الهوية و الجزائر التي قدمت مليون ونصف المليون شهيد تحتفل بذكرى الثورة ونشاطرها الاحتفال و نتقدم بأصدق التهاني والتبريكات للشعب الجزائري والحكومة الجزائرية موصوله التهاني للزميل والأخ السيد عبدالقادر قاسمي الحسني قنصل عام الجزائر بجدة وكافة منسوبي القنصلية والجالية الجزائرية .

وهنأ سعادة قنصل عام تركيا الدكتور عاكف منوشة باسمه وممثلاً عن القنصلية التركية بجدة سعادة قنصل عام الجزائر عبدالقادر قاسمي الحسني والشعب الجزائري وحكومته بمناسبة الذكرى الرابعة والستون للثورة المجيدة وللاستقلال السيادي للجزائر ، متمنياً للجزائر حكومة وشعباً كل الخير والتقدم والازدهار  .

ورفع سعادة القنصل أحمد توفيق نيابة عن سعادة قنصل عام جمهورية مصر العربية حازم رمضان أسمى آيات التهانيء والتبريكات بمناسبة يوم الاستقلال المجيد ، منوهاً عما أصبحت عليه الجزائر من تقدم وتطور ملحوظ في شتى الميادين وفتح مجالات الاستثمار التي جعلت منها بوابة للعالم لمستقبل زاهر .

و هنأ الدكتور هشام العمودي الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى المجيدة ٦٤ متمنياً للشعب الشقيق الرخاء والنمو في التبادل التجاري مابين البلدين الشقيقين المملكة العربية السعودية و جمهورية الجزائر .

وتحدثت السيدة سماح حرم قنصل عام الجزائر عن مدى سعادتها بكل احتفالية كان لها حظ الحضور بين جنبات فرحة الشعب الجزائري وحكومته الرشيدة .

واكدت على دور المرأة الجزائرية في الاستقلال وما كان لها من بصمات بجانب أخيها الرجل ، فقد اثبتت المرأة الجزائرية صمودها وإصرارها على نيل الحرية فبذلت أغلى ما تملك من اَهلها سواء أب أو اخ أو زوج أو ابن من اجل الوطن فقط وسيادته والهوية الجزائرية .

وأضافت : ما زالت المرأة الجزائرية تثبت للعالم قُدمها للأمام لبناء وطنها ونماء ثرواته من خلال عطائها المتواصل ومناصبها التي تميزت بالتفرد بها .

وهنأت الحكومة الجزائرية والشعب متمنية لبلدها كل الخير والأمن والامان والمزيد من التقدم والازدهار . 

واعربت نائب القنصل الجزائري السيدة سعاد عن سعادتها لكل إنجازات بلدها المجيد من بعد الثورة العظيمة التي بذل في سبيلها كل غالي وثمين من دماء الشهداء الذين قدموا ارواحهم فداء لاستقلال الوطن .

ومن هذا المنطلق أصبح من واجبنا أن نواصل عجلة بناء وطننا الذي روي بدماء الشرفاء وان يكون في مصاف الدول لما تمتلك الجزائر من خيرات في شتى المجالات .

وتقدمت بأصدق التهانيء والتبريكات للحكومة الجزائرية والشعب والقنصل العام بجدة السيد عبدالقادر قاسمي الحسني وممثلي القنصلية بالذكرى المجيدة الرابعة والستون لجمهورية الجزائر الغالية .

ورفعت سكرتيرة القنصل العام السيدة كريمة أسمى آيات التهانيء والتبريكات لشعب وحكومة الجزائر ولسعادة قنصل عام الجزائر السيد عبدالقادر القاسمي الحسني ولكآفة زملائها بالقنصلية بمناسبة الذكرى ٦٤ للثورة المجيدة مع اصدق الأمنيات بكل الخير والتقدم والتطور والأمن والآمان للجزائر وشعبها.

وامتداداً لثمار الثورة الجزائرية الحرة أكدت الشابة ابنة القنصل العام للجزائر في جدة انفال عن افتخارها ببلدها وثورته التي سطرها التاريخ بين احداث لن تنسى .

واكدت أن ما منحوه الأبطال والشهداء نجنيه الان كرامة وعز ومجد ، وما نحن فيه من حياة كريمة الا ببركة تلك التضحيات ، وسنواصل نحن الشباب بناء وطننا الحبيب ونفديه بكل غالي ونفيس ، وبالعلم نتسلح لبناء ونماء هذا الوطن فهذه رسالتنا نحن الشباب التي من خلالها سنجعل للجزائر مكانة أسمى وأكثر تقدم وحضارة وتطور .

ليلة جمعت التهانيء من قلوب الاشقاء بكل حب وإخاء لشقيقتهم الجزائر ناثرين مباركات الود لهذا البلد وتمنياتهم لها بكل خير والعيش بأمان ورخاء 

رويت أرض الجزائر بدماء الشهداء 

لتعلن الحرية والسادة فكانت رسالة وفاء 

وعلت رآيات الانتصار في السماء 

فكانت ثورة سطرها تاريخ الشرفاء 

أصدق التهاني والتبريكات ترفعها أسرة صحيفة شبكة الاعلام السعودي لسعادة قنصل عام الجزائر السيد عبدالقادر القاسمي الحسني وحرمه المصون وعائلته الكريمة وممثلي القنصلية بجدة وللشعب والحكومة الجزائرية والجالية بمناسبة الذكرى المجيدة للثورة الرابعة والستون ، متمنين للشعب الجزائري وحكومته كل التقدم والازدهار والتطور والأمن والامان .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي