ثقافة الجن :- محاضرة أثارت حراكاً تفاعلياً حيوياً قدمها البروفيسور محمد بن مريسي الحارثي بمنتدى الشيخ محمد صالح باشراحيل “يرحمه الله” الثقافي مساء يوم الثلاثاء 7 صفر 1440هـ الموافق 16 أكتوبر 2018م
17 أكتوبر 2018
0
85

عبدالله الذويبي. مكة المكرمة
وبدأ اللقاء بآيات بينات من القرآن الكريم تلاها القارئ نواف الاركاني
ثم كلمة رئيس مجلس إدارة المنتدى الشاعر الدكتور عبدالله محمد باشراحيل والذي رحب بالحضور من رواد المنتدى وفي مقدمتهم فضيلة الشيخ عبدالمحسن بن زيد المسعد ثم عرج في الإشادة بالمحاضر وعلاقته الثقافية وانه يجمعهم محبة العلم والأدب وهذه العلاقة الأخوية منذ القدم ولا زالت مستمرة يسودها الوفاء والتقدير فقد عرف البروفيسور محمد بن مريسي الحارثي بمنهجية علمية متفردة فهو قامة نقدية عُرفت في المنابر المحلية والعربية والعالمية .
ولعل اختياره لهذا الموضوع دلالة على اختياراته الحصرية والمثيرة والتي تخدم المهتمين بالشأن الثقافي .
بعد ذلك تحدث البروفيسور محمد بن مريسي الحارثي والذي قدم شكره وتقديره لهذا المنتدى الذي عودنا أن يجمعنا دوماً على الكلمة الطيبة والمنفعة المعرفية مثمناً لأخيه الشاعر الدكتور عبدالله باشراحيل هذا الإطراء الذي خصني به ، وهو الشاعر المبدع الذي أوصل الشعر العربي إلى آفاق العالمية .
ثم بدأ حديثه في محاضرته في تعريف الثقافة وأنها معادل موضوعي للحياة وكل مخلوق هو مثقف بالفطرة فكل عالم أو أديب هو مثقف والثقافة مستويات تختلف ما بين البشر
ولقد اخترت ثقافة الجن لأنهم عالم مشابه لعالم الإنس وقد جاء التكليف بالعبادة لكليهما وهذه الثقافة ترتكز على ثلاث جوانب
ــ الجانب الشرعي
الجن أمنوا وصدقوا برسالة محمد عليه الصلاة والسلام حين سمعوا القرآن وصدقوا بالرسالة فاستقر الإيمان في القلوب أصبح التزاماً وليس إلزاماً ثم بدأت المعرفة الثقافية لديهم من خلال معرفتهم بقدرات الخالق ومميزات الكتاب المنزل فهذه ثقافة عالية صادرة من الجن وثقافة راقية لم يلحق بها الإنسان فتفوقوا عليهم الجن بهذه الثقافة فأصبحت ثقافة معترف بها متطورة .
ــ الجانب الفني
وهي علاقة الجن بالشعر وهي قضية طريفة جداً فلربما لا يوجد علاقة وهذا ما أوكد عليه .
هناك وادي اسمه عبقر ارتبط هذا الاسم بالشعراء بالرغم انهم لا يلقون الشعر من الجن وإنما هي مشاعر وأحاسيس اختلجت في صدور الانسان فعبر عنها شعراً لان مصادر الشعر ثلاث هي روح القدس ، الشيطان ، النفس تحكمها نفس الإنسان الثلاث المطمئنة ، اللوامة ، الإمارة بالسوء
ــ المشترك الثقافي بين الجن والحيوان قد يتفوق الحيوان على الإنسان والجن أو العكس فقصة الغراب حاضرة في مشهدنا الثقافي ذلك الغراب أصبح مثقفاً أكثر من بني آدم .
فالمشترك بين الجن والحيوان من حيث الثقافة في تشكيل الجن الروحي على هيئة الحيوان
كذلك النمل والهدد مع سيدنا سليمان عليه السلام هي دلالات على أن الحيوان أيضاً يمتلك ثقافة فطرية غرسها المولى فيهم كما ان تشكيل الجن على هيئة الحيوان يقوي هذا المشترك الثقافي بينهم .
بعد ذلك فتح المجال للمداخلات والتي شارك فيها كل من :
فضيلة الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن زيد آل مسعد
فضيلة الشيخ الدكتور أحمد بن نافع المورعي
الأستاذ الدكتور سمير الدروبي
الأستاذ الدكتور محمود كسناوي
الأستاذ التربوي أمين رشيد فارسي
الأستاذ المدرب مشعل الحارثي
الأستاذ دكتور عبدالله بن إبراهيم الزهراني
الأستاذ الدكتور محمد سعيد الحارثي
الأستاذ أحمد صالح الغامدي
قدم وأدار اللقاء الأستاذ مشهور محمد الحارثي مدير المنتدى .


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي