رجال أعمال ومشايخ وشعراء ووجهاء مكة في تصريحات بمناسبة اليوم الوطني88 .وطننا فخرنا.. رؤيته هدفنا.. ونهضته طموحنا وغايتنا
21 سبتمبر 2018
0
377

مكة المكرمة – عبدالله الذويبي.

رجال الاعمال ووجهاء وشعراء ومشايخ مكة المكرمة في تصريحات بمناسبة اليوم الوطني: المجيد للمملكة في ذكراه ال٨٨، وبما تحقق منذ توحيدها من منجزات في مجالات الحياة كافة، حتى توجت برؤية السعودية (٢٠٣٠)، التي يؤكدون عزمهم العمل تحت ظل قياداتنا الرشيدة لتحقيق أهدافها، بقفزة نهضوية جديدة، تصل بالشعب السعودي إلى أقصى حدود طموحاته التي تبلغ عنان السماء.

وقالوا إن هذه المناسبة السعيدة تجعلنا نستعيد سنوات الكفاح الطويل والبذل العظيم الذي قدمه جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله-، الذي استطاع بحنكته وعزمه – بعد توفيق الله تعالى – أن يوحد أرجاء هذه البلاد الشاسعة في وطن واحد وتحت راية واحدة.

وأكدوا أن الوطن شهد مع حلول هذه الذكرى الغالية العديد من الإنجازات التي تحققت في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصناعية، وعمت أرجاء الوطن كافة في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- الذي سخر جل اهتمامه وعنايته لتنفيذ مشاريع التنمية الشاملة التي حظي بها الشعب السعودي وحققت له المزيد من الرفاهية والاستقرار.

وأبان عضو المجلس التنسيقي لشركات ومؤسسات حجاج الداخل رجل الأعمال محمد سعد جميل القرشي،

أن الاحتفاء بذكرى اليوم الوطني يأتي هذا العام والمملكة تعيش حالة مزدهرة من النهوض والتطور الحضاري والإنساني، جعلها موضع احترام وتقدير العالم.

وقال القرشي: “بدأت المملكة مسيرة البناء والتنمية وحققت منجزات ونجاحات عدة يعتز بها كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، أرض المقدسات والنبوة، في زمن وجيز”.

وأضاف “لهذا فإنها مناسبة تدعونا بحق للاعتزاز الوطني والفخر بما صنع البطل الملك عبدالعزيز من توحيد أجزاء الوطن المتباعدة، وتأسيس كيان متماسك موحد، وبناء دولة عصرية حديثة وركيزة للأمن والاستقرار، إنها وطن للعزة والسلام والنهوض الحضاري والإنساني”.

وأكد القرشي أن من حق كل مواطن سعودي أن يفتخر ويعتز بما وصل إليه هذا الوطن العزيز اليوم من بناء وتطور حضاري شمل كل أوجه الحياة.

من جانبه، اعتبر المستشار العقاري وعضو الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين والمحكم التجاري الدولي فواز بدري، أن ذكرى اليوم الوطني ال٨٨ للمملكة هي فرصة للتأمل في التجربة الفريدة والإنجاز التاريخي الضخم الذي حققه المؤسس الملك عبد العزيز طيب الله ثراه، إنجاز توحيد هذا الكيان وتأسيس المملكة بعد رحلة شاقه جمع فيها أجزاءها المتناثرة، ووحد القلوب المتنافرة، فصنع مملكة الحب والإنسانية والعطاء والبناء، وأضاف أن نجاح تجربة المملكة التنموية والحضارية التي أرسى أساسها الملك عبد العزيز أذهل العالم.

وأضاف البدري أن مناسبة اليوم الوطني عزيزة على قلب كل سعودي حيث يتجدد فيها الولاء لولاة الأمر وتزداد الهمم لبناء بلد العطاء والخير في زمن النماء ومواصلة المسيرة في ظل القيادة الرشيدة وتقوية الروابط المتينة بين أفراد الشعب والقيادة الحكيمة مشيراً إلى أن اليوم الوطني يجسد التلاحم القوي بين الشعب وقيادته الرشيدة حيث يزيد الانتماء لهذا الوطن المعطاء وتزيد ثقة المواطن بقيادته مؤكداً أن ما تحقق للمملكة من تطور اقتصادي ونهوض حضاري يشمل كل مناحي الحياة، يشعرنا بالفخر والاعتزاز، خصوصاً وأن المملكة شهدت في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز قفزات تنموية ضخمة تعود على كل مواطن على هذه الأرض بالخير والرفاهية، وهي قفزات متواصلة بإذن الله بفضل عزيمة قائد المسيرة الذي يسهر على أمن ورخاء الوطن والمواطنين ويسعى إلى المزيد من التطور والبناء.

وقال رجل الأعمال حمدان بن محمد المالكي إننا في يومنا الوطني نعيش ذكرى التأسيس والإنجاز لأكبر وحدة عرفها الوطن العربي نعيش الإنجاز في ضوء ما تحقق في مسيرة البناء والتجهيز إننا في يومنا الوطني نسترجع بكل فخر واعتزاز فصول ملحمة رائعة ورائدة كان رجلها الأول المؤسس الباني الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود يرحمه الله الذي أسس بإيمانه وبجهاده وجهده ومن خلال تخطيط مدروس هذا الكيان العظيم ووضع اللبنات الأساسية لهذه البلاد التي أصبح لها ثقل ومكانة في شتى الميادين الحضارية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وهي مسيرة تتواصل منذ التأسيس على وتيرة واحدة وتسير بتوفيق الله من حسن إلى أحسن وفق خطط وبرامج مدروسة جعلت للمملكة صوتاً مرتفعاً ومسموعاً في المحافل الدولية عززه النهج الواضح لأبناء المؤسس البررة حتى هذا العهد الزاهر الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي أحدث نقلة كبيرة ما زالت تتواصل لمواكبة روح العصر ومعايشة المتغيرات العالمية.

وأوضح سراج قصاص رئيس مكتب خدمة 138 بمؤسسة مطوفي حجاج جنوب آسيا أن الاحتفال بذكرى اليوم الوطني يمثل وقفة كل عام مع تاريخ وطننا، وهو مناسبة عظيمة نستذكر من خلالها مدى ما قدم لهذا الوطن من جهود جبارة قام بها ولاة أمر هذه البلاد بدءاً من مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود – طيب الله ثراه – مرورا بملوكنا – رحمهم الله – وصولنا الى العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود – حفظه الله – الذين جعلوا المواطن السعودي محور اهتمامهم حتى أصبحنا ننعم بالأمن والأمان ونشاهد الانجازات عاما تلو العام والنقلات النوعية لوطننا على كافة الأصعدة وشتى المجالات.

وأشاد قصاص بالدور الفعال للقيادة الحكيمة في المحافل الدولية، واستمرار النماء الشامل والاهتمام بالإنسان وتنمية المناطق والمحافظات والقرى والهجر مما نشر التنمية والعلم والأمان.

كما عبر شاعر المصيف الاول الشاعر. محمد سعيد الذويبي العتيبي بكلمة قال فيها.يسرني أن أرفع أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير /محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود  – حفظهما الله – بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الثامن والثمانون الذي وحّد فيه الملك المؤسس / عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود  ـ طيب الله ثراه ـ هذا الوطن المبارك وأرسى فيه قواعد الأمن والأمان والرخاء والرفاهية التي تعيشها بلادنا في العصر الحاضر وواصل من بعده أبناءه تنميتها والحفاظ عليها ، كما يسرني أن اهنئ الشعب السعودي النبيل بجميع شرائحه بهذه المناسبة الوطنية التي تلامس وجداننا لما ترسخ لها في ذاكرة المجد وعبق التاريخ .سألين الله أن يحفظ لنا بلادنا وحكامنا وأن يديم علينا وعليهم نعمة الأمن والأمان والاستقرار ، وكل عام والجميع بخير .

من جانبه عبر .الشيخ عبدالرحمن بن عابد الياسي الهذلي:-أصالةً عن نفسي ونيابةً عن قبيلة بني ياس من قبائل هذيل،نتقدم بأجمل التهاني وأصدق مشاعر الولاء إلى مقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى سمو سيدي ولي عهده الأمين الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظهم الله .بمناسبة ذكرى هذا اليوم المجيد.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي