هذه ظروفي !
21 سبتمبر 2018
0
155

أنا أحبك
وودي نلتقي
لكن هذه
ظروفي.

وهذه الدنيا تجبرنا نفترق
وما نلتقي
وتنحرم
شوفي.

يا بعد عمري
ودي أشوفك ولو لحظة
ولكن يا كثر
خوفي.

من الهاجس اللي بخاطري
وأنا أوادع
من سكن
جوفي.

من ارتويت من حبه
وعشقه انتقش في الحنايا
حتى ذابت
سيوفي.

والغلا فيني إشتعل شوق
حتى نسيت هالعالم
وأعلنت عن الدنيا
عزوفي.

وأصبحت هائم متيم
حاير الفكر سارح
وأتخيلك دايم تلمس
كفوفي.

وتضمني حيل لصدرك
حتى يرتجف قلبي
وتهتز
كتوفي.

بقلم:  د. ممدوح سبحي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي