عام على أزمة الروهنغيا .. وسط إهمال قانوني في مخيمات مروعة
13 سبتمبر 2018
0
147

متابعات – ياسين النوري

أطلق جيش ميانمار في 25 آب/أغسطس 2017 “عمليات تطهير” متجدّدة ضدّ شعب الروهنغيا، ما تسبّب بانتشار أعمال العنف والدمار على نطاق واسع وأجبر أكثر من 706,000 شخصٍ على الفرار إلى بنغلادش المجاورة.

وانضمّ هؤلاء إلى 200,000 آخرين كانوا قد سبق وفرّوا إلى بنغلادش بعد موجات سابقة من العنف، ليصبح بذلك العدد الإجمالي للروهنغيا المتواجدين في مقاطعة كوكس بازار أكثر من 919,000 لاجئ.

وأجرت منظمة أطبّاء بلا حدود خلال الأشهر الـ12 الفائتة أكثر من 656,200 استشارةٍ، أي أنّها عاينت أكثر من ثلثَي لاجئي الروهنغيا وذلك في 19 مرفقًا صحيًا أو عيادةً متنقلة.

لا تزال حتّى أبسط الاحتياجات الأساسيّة بانتظار أن تُلبّى:

تمّت معالجة أكثر من نصف مرضى منظمة أطبّاء بلا حدود من إصابات ناجمة عن العنف، ولكن سرعان ما بدأت تظهر مشاكل صحية أخرى مرتبطة بالاكتظاظ والظروف غير الصحية في المخيمات.

ويقول رئيس بعثة أطبّاء بلا حدود في بنغلادش بافلو كولوفوس: “من غير المقبول أن يبقى الإسهال المائي أحد أكبر القضايا الصحية التي نشهد عليها في المخيمات”. ويُردف قائلًا: “لا تتوفر البنية الأساسيّة لتلبية أبسط الاحتياجات للسكان ويؤثّر ذلك بشدّة على عافيتهم”.

وبينما أظهرت بنغلادش سخاء استثنائي بفتح أبوابها أمام اللاجئين طوال 12 شهرًا، إلّا أن مستقبل أفراد الروهنغيا لا يزال غامضًا. فتحرمهم البلدان المُضيفة في المنطقة من أي وضع قانوني بالرغم من أنّهم لاجئون في الوقت الذي تحرمهم فيه ميانمار من الجنسية.

ويضيف كولوفوس قائلًا: “نحن في وضع يصعب فيه حتّى الإشارة إلى لاجئي الروهنغيا على أنّهم لاجئون”. ويُكمل قائلًا: “من خلال رفض الاعتراف بالحقوق القانونية للروهنغيا كلاجئين، أو منحهم أي وضع قانوني آخر، فإنّ الحكومات والمنظمات التي تتدخل تُبقيهم في حالةٍ من الضعف الشديد”.

ولم تتحلَ الجهات المانحة والحكومات التي تتمتّع بتأثير على حكومة ميانمار بالقيادة اللازمة وذلك بفشلها في الضغط على الحكومة لإنهاء الاضطهاد ضدّ أفراد الروهنغيا والذي يعتبر السبب الكامن خلف نزوحهم.

بالإضافة على ذلك، لا تزال الاستجابة الإنسانية التي تقودها الأمم المتحدة في بنغلادش مُموّلة بنسبة 31.7 بالمئة فقط حتّى يومنا هذا. وفي هذا السياق، لا يتجاوز تمويل الرعاية الصحية نسبة 16.9 بالمئة، ما يترك فجوات كبيرة في توفير الخدمات الطبيّة الحيويّة.

ولطالما حُرم الروهنغيا من الرعاية الصحية في ميانمار، ما يعني أنّهم يتمتّعون أساسًا بتغطية تحصين منخفضة للغاية، وبالتالي، فإنّ التدابير الصحية الوقائية ضرورية للغاية. وأدّت حملات التطعيم التي تدعمها منظمة أطبّاء بلا حدود دورًا فعّالًا في منع تفشي الكوليرا والحصبة وفي احتواء انتشار الخناق.

تقصير في الاستجابة:

بذريعة أنّ الروهنغيا سيعودون عمّا قريب إلى ميانمار، تعثّرت الاستجابة الإنسانيّة نتيجة القيود المفروضة على تقديم مساعدات طويلة الأمد أو كبيرة إليهم.

وما زالت الظروف المعيشية للروهنغيا أبعد ما يكون عن المعايير الإنسانيّة الدولية المقبولة مع استمرار اللاجئين بالسكن في ملاجئ البلاستيك والخيزران المؤقّتة نفسها التي بُنيت لدى وصولهم.

ويقول كولوفوس: “في منطقةٍ تشهد عادةً على الأعاصير والرياح الموسمية، تغيب الهياكل المتينة المخصّصة للاجئين الروهنغيا، ما يترتّب عليه آثار ملموسة على أمنهم وكرامتهم”.

ويقول أحد اللاجئين الذين تحدّثت إليه منظمة أطبّاء بلا حدود ليصف كم كان وضع عائلته مزرٍ في المخيم: “عندما تمطر، يجلس جميع أفراد عائلتنا مع بعضهم البعض ويُمسكون بالمنزل كي لا تتطاير أجزاؤه. ويكون الظلام حالكًا ليلًا ولا نملك أي مصابيح”.

وبالنظر إلى مستوى العنف الذي واجهه شعب الروهنغيا في ميانمار والصدمة التي تسبّب بها، فإنّ الخدمات لمعالجة مشاكل الصحة النفسية والإصابات الناجمة عن العنف الجنسي والجنساني تبقى غير كافية.

كما أنّ تقديم هذه الخدمات يتعثّر بالعراقيل بسبب افتقار الأفراد إلى أي وضع قانوني، ما يمنعهم من الوصول بشكل معقول إلى العدالة وسيادة القانون. زدّ على ذلك، لا يزال أفراد الروهنغيا مجبرين على ملازمة المخيمات ولا يحصل معظم اللاجئين في المخيمات على المياه النظيفة والمراحيض والتعليم وفرص العمل والرعاية الصحية.

ويقول كولوفوس: “لا تحدّ هذه القيود فقط من جودة المساعدات وحجمها، بل تُجبر الروهنغيا أيضًا على الاعتماد بالكامل على المساعدات الإنسانيّة. تحرمهم من أي فرصة لبناء مستقبل كريم وتجعل كل يوم بمثابة نضال غير ضروري للبقاء على قيد الحياة”.

يشعر عدد كبير من اللاجئين الذين تتحدّث إليهم طواقم منظمة أطبّاء بلا حدود بالقلق حيال المستقبل.

فيقول أبو أحمد، وهو والد من الروهنغيا لثمانية أبناء: “أفكّر بالطعام والملابس والسلام ومعاناتنا… طالما أنا في هذا المكان، سواء لعشر سنوات، أو خمس أو أقلّ بكثير، سيلازمني هذا الشعور بالألم”.

لا بدّ من إيجاد حلول أكثر دوامًا للاستجابة إلى ما يُحتمل أن يكون فترة نزوح طويلة الأمد:

ويُضيف كولوفوس: “الحقيقة هي أنّ مئات الآلاف من الروهنغيا نزحوا إلى بنغلادش وأماكن أخرى طوال عقود، وقد يستغرق الأمر عقودًا قبل أن يتمكنوا من العودة بأمان إلى ميانمار، هذا إن نجحوا بذلك يومًا. يستحق حجم أزمة الروهنغيا ونطاقها أن يُستجاب لها بشكل أكبر وأهمّ– على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي”.

ويُردف قائلًا: “ولا بدّ من الاستمرار في هذه الأثناء بفرض ضغط على حكومة ميانمار لوقف حملتها ضدّ الروهنغيا”.

بدأت منظمة أطبّاء بلا حدود العمل في بنغلادش عام 1985. ومنذ العام 2009، تُدير المنظمة مرفقًا طبيًّا وعيادةً على مقربة من مخيم كوتوبالونغ المؤقّت في مقاطعة كوكس بازار، فتقدّم خدمات الرعاية الصحية الشاملة سواء الأساسية أو الطارئة، علاوةً على تقديم خدمات المرضى المقيمين والمختبر إلى اللاجئين الروهنغيا والسكان المحليين. واستجابة لتدفق الاجئين إلى كوكس بازار، زادت المنظمة بشكل كبير حضورها في المنطقة ووسّعت نطاق عملياتها التي تغطي خدمات المياه والصرف الصحي والأنشطة الطبيّة للاجئين.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، وجدت الدراسات الاستقصائية للوفيات بأثر رجعي والتي أجرتها منظمة أطبّاء بلا حدود في مستوطنات اللاجئين في بنغلادش أن ما لا يقل عن 9,000 روهينغي قُتلوا في ميانمار في ولاية أراكان بين 25 أغسطس/آب و24 سبتمبر/أيلول. وحيث أنّ 71.7 بالمئة من الوفيات المبلغ عنها سببها العنف، فإنّ 6,700 روهينغي على الأقلّ، وفقًا لأكثر التوقعات تحفظًا، تعرضوا للقتل بمن فيهم 730 طفلًا على الأقلّ دون سنّ الخامسة.

وفي أماكن أخرى من بنغلادش، تعمل منظمة أطبّاء بلا حدود في حي كامرانغيرشار الفقير في العاصمة دكا حيث توفّر استشارات الصحة النفسية والرعاية الصحية الإنجابية والتخطيط الأسري واستشارات قبل الولادة، بالإضافة إلى تقديم برنامج الصحة المهنية للعاملين في المصانع.

وتوفّر منظمة أطبّاء بلا حدود أيضًا الرعاية الصحية للروهنغيين وغيرهم من السكان المحليين المهمشين في ماليزيا وميانمار. وتعمل المنظمة في ميانمار منذ العام 1994 على تقديم الرعاية الصحية إلى كافة المجتمعات المحلية شمال أراكان. وفي الوقت الذي تمّ فيه تعليق عملياتها الطبيّة تحديدًا في 11 أغسطس/آب 2017، كانت المنظمة تُدير أربع عيادات رعاية صحية أساسيّة شمال أراكان – تعرّض ثلاث منها للحرق بالكامل – وكانت تقدّم أكثر من 11,000 استشارةٍ للرعاية الصحية الأساسيّة وإنجابية شهريًا، بالإضافة إلى خدمات النقل والمساعدة للمرضى المحتاجين لدخول المستشفى.

وتُبقي منظمة أطبّاء بلا حدود موظفين في منغدو في ولاية أراكان بالرغم من عدم قدرتها على القيام بأي نشاط طبّي ويستمر الروهنغيون بإخبار الطواقم هناك عن مدى صعوبة حصولهم على الرعاية الصحية. ويستمرّ المرضى المسلمون بمواجهة قيود على حرية تنقلهم ويعجزون عن تحمّل النفقات الطبيّة. وتواصل المنظمة توفيرها للرعاية الصحية الأساسيّة وإحالة الحالات الطارئة في مقاطعة سيتوي وسط أراكان. أمّا في أقسام أخرى من ميانمار، فتمضي المنظمة قدمًا بمشاريعها الطبيّة في شان وكاشين ويانغون، بالإضافة إلى منطقة ناغا التي تتمتّع بحكم ذاتي ومنطقة تانينثاريي.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي