“د. باضريس” أول عربي سعودي في المؤتمر السنوي الأول لحوار الشباب الدولي بالصين
12 سبتمبر 2018
0
109

ش ا س – د. وفاء ابوهادي

شخصية قيادية له بصمته العلمية والإنسانية في شتى المجالات حيث مثل بلده أولاً خير تمثيل وكعربي قدوة للجميع ، وانطلاقاً من سيرته المشرفة تم اختياره كأول عربي وسعودي من منطقة الشرق الأوسط ليشارك في المؤتمر السنوي الأول لحوار الشباب الدولي المقام في مدينة بكين بالصين تم ذلك من قبل الحكومة الصينية وجامعة التجارة الدولية والاقتصاد .

انه الدكتور أحمد باضريس الذي رسم خلال مسيرته العلمية خطوات واضحة لخدمة بلده وكان نموذج يفخر به
بالاضافة الى إنجازاته العديدة حيث تم اختياره عام ٢٠١٤م كأول عربي وسعودي والوحيد من الشرق الاوسط الذي يتم دعوته لمنتدى إعداد القادة الشباب في جمهورية مقدونيا في اوروبا و تحت رعاية معهد الرئيس ايڤانوف لإعداد القادة الشباب و برعاية من رئيس جمهورية مقدونيا جورجي ايڤانوف ورئيس جمهورية التشيك فاتسلاف كلاوس
وتم تكريمه في هذا المنتدى كأفضل محاضر لمحاضرتين الاولى عن الإبتكار الدولي للشباب وريادة الأعمال والثانية عن ايجابيات العولمة و كان التكريم من رئيس جمهورية مقدونيا و رئيس جمهورية التشيك و نائبة رئيس جمهورية مقدوني .

وقد تحدث عن المؤتمر وما يتضمنه بقوله : أولاً اشكر الثقة التي أوليتها والذي ارجوا من الله العلي القدير ان أكون عند مسؤليتها ، وما اختياري لهذه المهمة إلا شرف لي لأمثل بلدي المملكة العربية السعودية والتي كانت من أولى الدول في تأييد هذه المبادرة وتنفيذها واقعاً من خلال توقيع ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ، وزير الدفاع مع نائب رئيس الوزراء الصيني تشانغ قاو لي
على مذكرة تفاهم بين البلدين ومواكبة لرؤية 2030 تم انطلاق طريق الحرير وتأسيس شركته مواكبة الرؤيا الطموحة لنماء وازدهار المملكة

وأكد د. باضريس : ان المؤتمر هو احد مبادرات رؤية 2030 للحكومة الصينية لإعادة احياء طريق الحرير والدول التي يمر بها مشيراً انه يبلغ عدد الطرق بين الصين والعرب ١٧طريق تمثلت بطريق الحرير البحري وطرق البخور البرية
وبدأ طريق الحرير منذ نحو ٣آلاف عام بنقل الحرير الصيني من ميناء كانتون الصيني الى جزيرة العرب بميناء الخريبة شمال ضبا على البحر الاحمر وميناء العقير على الخليج العربي وهذا ما يؤكد الدور الأساسي للسعودية بحكم موقعها الجغرافي

وأضاف د.باضريس: تشمل مبادرة طريق الحرير
‏(One Belt One Road) ”الحزام والطريق” أكثر من 60 دولة في قارات آسيا وأوروبا وإفريقيا، والتي يبلغ إجمالي عدد سكانها مجتمعة 4.4 مليارات نسمة، أي ما يعادل 63% من سكان العالم ويبلغ حجم اقتصاداتها 21 تريليون دولار، أي 29% من الاقتصاد العالمي الحالي.
وتعتبر المملكة العربية السعودية الشريك الاقتصادي الأول للصين في المنطقة، وبحجم تبادل تجاري بينهما يصل إلى نحو 70 مليار دولار سنوياً
مؤكداً ان تأسيس طريق الحرير السعودية هو خطوة لتشجيع الصناعة واجتذاب الاستثمارات الصينية لمختلف القطاعات الصناعية بالمملكة وهذا ما أكده الاقتصاديون إبان تأسيس شركة طريق الحرير السعودية

واختتم د. باضريس بقوله : اننا نشهد في مملكة الخير تغيرات سريعة نحو نهضة تفردت بها المملكة في شتى الميادين ، وهذا ما يحقق أهداف رؤية الوطن لرخاء شعبه وتقدمهم ومواكبتهم لكل الدول بل وتقدمها لتكون بالمصاف الاول ، كما أشار ان المنتدى والمؤتمر سيغطى اعلامياً بصورة ضخمة لما له من أهمية دولية بالاضافة الى الحضور والمشاركين من كَآفَّة دول العالم


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي