دعوها فإنها مُنتنة | نجلاء حسن
05 يوليو 2018
1
741

أنت حتمًا لا تملك القدرة على إختيار إسمك أو نسبك ‏أو لونك أو مظهرك أو وضعك الإجتماعي ‏كلها أشياء تولد معك دون قرار مُسبق فوق مشيئتك ودون جهد منك حتى وإن كنت تسعى لأن تجعل منها مصدر اعتزاز لك أو تعتقد بأنك ثري بإمكانيات تؤهلك لاحتقار الآخرين ‏والسخرية ممن تظن بأنهم أقل مكانة منك!

‏في حقيقة الأمر كل تلك الأشياء لا تُشكل قيمتك ‏ولا تصنع منك شيئًا ‏أما هويتك العقلية المستقلة، نضوج فكرك في إحتواء الإنسان ‏لإنسانيته بعيدًا عن كل التُرهات التي يجعل منها الجهلاء مقياسًا ‏سماحة تعاملك، إنجازاتك الفعلية ‏وحدها هي التي تحدد قيمتك في مجتمعك ‏وتصنع منك كيانًا جديرًا بالتقدير .

‏لذلك افخر بما تصنعه أنت دون الإتكال على موروثاتك المُسلّم بها مشكلة العصر أن الكثير منا يستنبط من الدين ما يحلو له وما يوافق رغباته، وماعدا ذلك يتجاهله ويهمش أهميته، ‏بالرغم من مستوى الثقافة الذي وصلنا إليه ، ‏مازلت أؤمن بأننا وإن وصلنا لأرقى مستويات الحضارة ‏ستظل تلك الأفكار الرجعية متأصلة في دماء الكثير منا مهما كتبنا ومهما طال احتجاجنا ..

‏تلك العقول ستبقى تختال بجهلها ربما إلى حين تُدفن في ذاك الثرى الذي يتشابه في لونه وملمسه وظلامه وضيقه ولا يميزه سوى صلاح الأجساد القابعة تحته.

بقلم: ‏نجلاء حسن


رد واحد على “دعوها فإنها مُنتنة | نجلاء حسن”

  1. يقول عبدالإله بن حسن العوضي:

    مهما تقدم الإنسان وظهرت إنجازاته فإنه سيظل فريسة الجهل إن لم يقضى على كل ارتباطاته به؟! فالعالم جاهل إذا لم يتحلى بالخلق الإيماني الخالي من كل شوائب الجاهلية ؟! ويلحق به البقية الباقية من البشر مهما علو في تقدمهم الحضاري وتطورهم المدني مالم يقضوا على علائق الشرك والجاهلية وعلى رأسها العنصرية المقيتة، التي تسقطهم من أعالي التقدم إلى مستنقع الجهالة المتولدة من عقدة النقص التي مازالت تزاحمهم في كل معترك يعتركوه في طريق النجاح ليبقى نجاحا زائفا وحضارة كاذبة، ظاهرها التحضر وباطنها التخلف المستأصل في نفوسهم المريضة ؛ نسأل الله العافية والخلوص من كل عنصرية بغيضة يبغضها الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وصالح المؤمنين يارب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي