كارثة كل صيف | غادة طنطاوي
24 يونيو 2018
1
427

لوحظ مؤخراً كثرة شكاوي السياح الخليجين من سرقة حقائبهم في مطار دبي، أسبانيا، لندن ومناطق مختلفة من أوروبا.. السؤال الذي يطرح نفسه!! هل هو خلل في النظام أم أننا أصبحنا شريحة مستهدفة لهؤلاء المرتزقة؟؟
بناءً على ما رأيته في صيف ٢٠١٧ و ٢٠١٨ حول العالم.. المبالغة في اللبس ومساحيق التجميل والإكسسوارات.. حتى على شاطيء البحر، حقائب إرميز، شانيل، فيندي ناهيك عن المجوهرات!! أعطوني تفسير منطقي لإرتداء ساعة رولكس مرصعة بالألماس على الشاطيء؟؟ حتى مشاهير العالم الأثرياء لا يقومون بذلك.
في لندن وباريس جميع من تم الإعتداء عليهم هم من جنسية خليجية، لماذا؟؟ لأن مظهرنا يصرخ :”
تعالوا عندنا فلوس زايدة لو سمحتوا أسرقونا !!”
مالذي يستدعينا لأخذ حقائب ومجوهرات تقدر بثروة مالية في حقيبة السفر؟؟ هذا الصيف الجو حار جداً والرطوبة عالية والشمس حارقة، و مع ذلك كل ما رأيته كان وجوه مصبوغة بمساحيق التجميل، توصيلات شعر، رموش تركيبة!! لمن ولماذا وأين؟؟
عزيزتي الخليجية.. لكل مقام حديث.. شخصيتك، فكرك ومنطقك هي الأمور التي تعطيك القيمة الحقيقة .. مو شوية ملابس و مجوهرات!!
و إذا إنتهينا من مسألة السيدات نأتي لكارثة أخرى !!
كيف تعرف أن معظم سكان هذا الفندق عرب؟؟
بسيطة تظهر ألأعراض كظهور الحمى على الجسد !!
في آخر الدور جناح كبير ليجتمعوا فيه آخر الليل، و في نصف الممر ثلاث أو أربع غرف تابعة لنفس الشخص، تبقى أبوابها مفتوحة طيلة النهار لتبادل الملابس والأكل، كما أن ظهور الرجل باللبس الشهير السروال و الفلينة يتمشى من غرفة لغرفة وبيده هاتفه المحمول أكثر العلامات المميزة لهذه الظاهرة.
هذا طبعا غير إنذار الحريق الذي يرن كل بعد فترة إما بسبب فحم النارجيلة أو بسبب إشعال البخور قبل الخروج، أصوات الأطفال وجريهم في منتصف الليل كأنهم في بيتهم أمر ستتعود عليه بعد مرور أربع و عشرون ساعة عليك في ذاك الفندق.
خارج الفندق في المقاهي العربي يتشاجر مع النادل !! ولازم يقول كلمته الشهيرة: “أنا هنا بفلوسي !!”. في الرحلات البحرية قد تجد بعضهم بثوب البيت وسليبر الفندق من باب أنها رحلة للإسترخاء طبعاً ولازم يكون مرتاح !!
و بعد ماذكر سابقاً نستنكر سبب إنزعاج الأجانب من العرب خاصةً حين تواجدهم في بلادهم فترة الصيف.
عندما نرى أجنبية لا ترتدي العباءة بشكل لائق نقول:
“فاكرة نفسها في بلدها” و ما يقوم به البعض يتنافى مع عاداتهم و أنظمتهم.
يا أخي عيب !! إحترم قوانين الدولة التي تذهب إليها في النهاية أنت تمثل سمعة بلدك و تمثل قدوة لدينك ..
و فلوسك خليها على قلبك وإجلس في بلدك.

بقلم : غادة ناجي طنطاوي.


رد واحد على “كارثة كل صيف | غادة طنطاوي”

  1. يقول عبدالإله بن حسن العوضي:

    يقول المثل القديم : “ياغريب كن أديب” وفي الأثر : “من تعلم لغة قوم أمن مكرهم” فما بالنا نرى كما جاء في هذا المقال الذي وضع الإصبع على الجرح فأوجعنا من تلك التصرفات الغير لائقة من بعض المحسوبين علينا وحديثي النعمة الذين “خرجوا من القفة وجلسوا على أذانيها” فصاروا يبعثرون تلك النعمة ببذخ ظاهر أطمع الآخرين فينا فصرنا فريسة لهم في كل مأوى سياحي غربي أم عربي ؟! هدى الله الجميع لما يحبه ويرضاه وكفانا شر النعم التي تجلب النقم بمنه وكرمه إنه جواد كريم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي