لو دامت لغيرك ما وصلت إليك يا مدير | طارق السعيد
19 يونيو 2018
3
1126

واجب علينا أن نتذكر ونذكر غيرنا بأن الإنسانية والأخلاق والضمير ومخافة الله يجب أن نضعها في الحسبان أمام ناظر أعيننا، ونهمس في إذن كل من أنعم الله عليه بالمال والجاه والمناصب القيادية مثل التي تقلدها مدراء الشركات والدوائر الحكومية .. نقول لهم كونوا أنتم الأشخاص الذين عندما يراهم الناس يقولون “مازالت الدنيا بخير” .

لأن الدنيا فانية والمناصب زائلة، ويكفيهم شرفاً خدمة الناس والتحلي بالأخلاق ومساعدة الناس والموظفين من خلال المناصب التي يتقلدوها .. وخير الناس أنفعهم للناس، ولنا في القصص التي وردت في القرآن عبر وعظة لمن تجبر وطغى وأضاع أبسط حقوق والموظفين وترقياتهم .. فكانت دروس ومواعظ امتدت مع مرور العصور و الأزمان ..
“فالسعيد من وُعظ بغيره والشقي من اتّعظ به غيره” .

فالظالم له علامات يُعرف بها بين الناس سواء في الحياة العامة أو في منظومة العمل، فتراه متعالياً على الناس وينظر إليهم نظره فوقية، غير آبه بأي شيئ، وتجده معجباً بنفسه ويستهين بقدرات الآخرين!
بل يستخدم نفوذه في أذية الموظفين وتتبع عثراتهم عن طريق موظفين اجانب همهم المكوث اكبر فترة ممكنة في بلادنا وعلى حساب أبناء الوطن ، وهمهم الشاغل ارضاء المدير المتغطرص وما يريد حتى لو كانت المعلومة ليس لها أي جانب من الصدق !
وغير ذلك من تصيد السلبيات وغض النظر عن الايجابيات !
إضافة لاستخدام نفوذه وسلطته لبخس واغتصاب حقوق الموظفين علنا وظلما وبهتانا ظنا منه أنه على حق فيما عمل، متناسياً أن الله سبحانه وتعالى يمهل ولا يهمل !

قال تعالى : وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ ( سورة إبراهيم – ٤٢) .

فشتان بين من عمل وجعل معلمه في مخافة الله وعدم ظلم الناس وبخس حقوقهم، وعدم الوقوف معهم في حقوقهم الرسمية التي وضعتها وسنتها القوانين الخاصة بمكاتب العمل والعمال وانظمة مهنية العمل .. فالاستيلاء على أبسط الحقوق دون وجه يذكر .. يعد أكبر جرم يعمله كل من أُعطيت له السلطة والصلاحية داخل وخارج منظومة العمل، وطالما أن هناك لوائح وحقوق تنص على حقوق الموظفين وعامة الناس لماذا يتم تجاهلها ؟!

نحن ندرك أن قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -حفظهم الله- حريصين أشد الحرص على منفعة البلاد والعباد، وأخذ حقوق كل من لجأ اليهم وطلب منهم الانصاف وأخذ معضلاتهم ممن ظنوا أنفسهم عظماء ولا يقهرون ! ..
فالإنسانية والأخلاق والضمير يجب أن يضعها كل من بلغ كرسي الرئاسة أمام ناظريه سواء كان وزيراً أو مسئولا في عمله .

أخيرا يجب أن نتذكر بأن الطيور تأكل النمل وعندما تموت فإن النمل يأكلها, ولو دامت لغيرك ما وصلت إليك!

طارق مبروك السعيد

@AlsaeedTariq


3 ردود على “لو دامت لغيرك ما وصلت إليك يا مدير | طارق السعيد”

  1. يقول السفير:

    بيض الله وجهك كاتبي المفضل في الصحف السعودية .
    موضوع واقعي وفِي محله .
    الله ينور طريق ويشفي غليلك من كل ظالم .

  2. يقول موظف قديم:

    يا حبي لك استاذ طارق السعيد .
    أتابعك منذ سنين وانا احد المعجبين بما تقدمه من مواضيع تعتبر حقيقة في كل عمل !
    يبقى الموظف هو الغلبان وخصوصا الذي ليس له محسوبيات .

  3. يقول adel:

    منظومة العمل المهنية لها أسسها ولوائحها .
    المفروض من الجهات الرسمية لمكتب العمل والعمال التفاعل واتخاذ الإجراءات الحاسمة لمنع حدوث الظلم على الموظفين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي