النمر الإتحادي بطلا لكأس خادم الحرمين الشريفين
13 مايو 2018
0
162

ش أ س : أصيل المعشي

وسط التشريف الملكي بحضور سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، و ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان.

وتحت رعاية رئيس الهيئة الرياضية معالي المستشار تركي آل الشيخ.

في ظل كرنفال تاريخي لأول مره في تاريخ المسابقات السعودية في تنظيم نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين بتقنيات التيفو الإلكتروني ، وحضور أوبريت مقدم من فنان العرب محمد عبده.

توج نادي الإتحاد بكأس خادم الحرمين الشريفين في نسختها رقم 42، بعد أن تغلب على الفيصلي 3 / 1، في المباراة التي جمعت الفريقين، مساء السبت، على إستاد الجوهرة المشعة بجدة،  ليرفع عدد ألقابه من البطولة إلى تسعة ألقاب.

وانتهى الوقت الأصلي للمباراة بالتعادل الإيجابي 1/1، ليلجأ الفريقان إلى وقت إضافي مدته نصف ساعة، ويضيف خلاله الاتحاد هدفين متتاليين.

سجل للاتحاد عبد الرحمن الغامدي في الدقيقة 45، وربيع سفياني في الدقيقة 100، وعبدالعزيز العرياني في الدقيقة 116، فيما سجل هدف الفيصلي الوحيد سعيد الربيعي في الدقيقة 91.

 

الشوط الأول

بداية حماسية للمباراة مع أفضلية للفيصلي من حيث الانتشار وسرعة التمرير، بفضل تحركات روجيرو على الجهة اليمنى ومعه الظهير الأيمن حمد آل منصور وجوستافو ومحمد أبو السبع.

ويحسب للاعبي الفيصلي عدم الشعور بالرهبة من الجماهير الاتحادية، بل أربكوا لاعبي الاتحاد بالضغط المتقدم .

ولاحت للفيصلي فرص قريبة من التسجيل، تحديداً عند الدقيقة 15 عندما وصلت الكرة إلى روجيرو وهو منفرد بالمرمى من الثلث الأخير من ملعب الاتحاد، لكنه استقبل الكرة بطريقة خاطئة، ليشتتها الدفاع الاتحادي.

يتعرض كهربا لإصابة عضلية، يخرج لتلقي العلاج، لكنه لم يكن في كامل عافيته البدنية.

شعر لاعبو الاتحاد بالخطر، ويستخلص زياد الصحفي الكرة في الدقيقة 18 ويمررها للعكايشي الذي يتوغل، وتتهيأ الكرة لفيلانويفا الذي سدد كرة قوية، تصطدم الكرة بالدفاع وتتحول إلى ركنية.

ويهدر كهربا أقرب فرص التسجيل عند الدقيقة 24 ، عندما سدد فيلانويفا كرة قوية ، ترتد من مصطفى ملائكة حارس الفيصلي ، ويتابعها كهربا ، لكنه يضعها في جسد الحارس لترتد ويشتتها الدفاع.

يضغط الاتحاد بقوة مع اقتراب الشوط الأول من نهايته، ويستبسل دفاع الفيصلي في الزود عن مرماه، لكن الضغط الاتحادي يسفر عن هدف المباراة الأول في الدقيقة 45، عندما يحول عبد الرحمن الغامدي الكرة التي وصلته من ركلة ركنية أرسلها فيلانويفا، برأسه إلى داخل شباك مصطفى ملائكة، مسجلاً هدف السبق للعميد.

الشوط الثاني

كاد الاتحاد أن يعزز تقدمه مع بداية الشوط الثاني، عندما توغل بالكرة داخل منطقة الجزاء، وسدد بقوة بيمناه، لكن الحارس مصطفى ملائكة يتصدى للكرة ويشتتها الدفاع، ويهدر العكايشي بعدها مباشرة فرصة اتحادية أخرى.

يواصل الاتحاد إهدار الفرص، ويتوغل العكايشي ويمرر الكرة أقوى من اللازم لتتجاوز كهربا وسط ذهول كل من في الملعب.

تحسن أداء الاتحاد عما كان عليه في الشوط الأول، بفضل تحرر فيلانويفا تحركات العكايشي المزعجة في العمق الفيصلاوي.

يعود الفيصلي للمباراة رويداً رويدًا ، ويحاول السيطرة على الكرة وبناء هجمات منظمة، لتخفيف ضغط الاتحاد على دفاعاته، لكن لاعبو العميد اعتمدوا على التمرير القصير للنيل من معنويات لاعبي الفيصلي.

في الدقيقة 59 يحتسب كلاتنبرج خطأ على جمال باجندوح بالقرب من خط الـ18، لكن أبو سبعان يسدد الكرة بعيداً عن المرمى، وبعدها مباشرة يمرر زي إدواردو كرة إلى جوستافو جهة اليمين، ليرسلها عرضية مباشرة، لكن روجيرو يضع الكرة في الشباك من الخارج، مهدراً فرصة ثمينة للتعادل.

في الدقيقة 66 يجري الاتحاد تغييره الأول بخروج محمود كهربا، ودخول عبدالعزيز العرياني، ويرد الفيصلي بالدفع بصالح جمعة على حساب روجيرو ، ثم أجرى التغيير الثاني بخروج محمد أبوسبعان ودخول يحيى مجرشي.

في الدقيقة 78 يجري الاتحاد تغييره الثاني بدخول عمار النجار بدلاً من العكايشي، ويهدر بعدها الفيصلي فرصة من جديد، ويتواصل مسلسل الفرص الضائعة، عندما يضع جوستافو وهو منفرد بسهولة في يد عساف القرني حارس الاتحاد.

ويختتم الاتحاد تغييراته بخروج عبدالرحمن الغامدي ودخول ربيع سفياني، ويرد الفيصلي بسحب زي ادواردو والدفع بسلطان مندش.

يضغط الفيصلي بكل خطوطه مع اقتراب المباراة من نهايتها، ويتحقق له ما يريد في الدقيقة 91، ويسجل هدف التعادل عن طريق سعيد ربيعي، الذي ارتقى عالياً لعرضية صالح جمعة، مسجلاً هدف التعادل.

تدخل المباراة في دقائق مجنونة، بعد هدف التعادل، ويتسابق الفريقان في إهدار الفرص، لكن دون جدوى لتمتد المباراة لأشواط إضافية.

الأوقات الإضافية

تأثرت قوة الاتحاد الهجومية، بخروج كهربا والعكايشي وعبدالرحمن الغامدي، فيما أهدر مجرشي فرصة مؤكدة لترجيح كفة فريقه بالهدف الثاني بعد ما أطاح بالكرة بعيداً، وهو على بعد خطوات من المرمى.

ترتفع درجات الإثارة عند الدقيقة 100 عندما تلقى ربيع سفياني الكرة، واستدار وسجل هدف الترجيح للاتحاد، لكن الحكم يشير إلى تسلل قبل أن يحتكم إلى تقنية الفيديو، ويعود يحتسب هدفاً ثانياً للاتحاد، لينتهي الشوط الإضافي الأول بتقدم الاتحاد 2/1.

وسط دعم جماهير اتحادي خيالي يدخل الفريقان الشوط الإضافي الثاني، حيث يحاول لاعبو “العميد” الحفاظ على الكرة بين أقدامهم أطول فترة ممكنة عن طريق كثرة التمرير، فيما يحاول لاعبو الفيصلي الاندفاع للأمام.

يستسبل الدفاع الاتحادي في الدقائق الأخيرة، فيما يحاول مهاجموه استغلال المساحات الخالية في ملعب الفيصلي بسبب اندفاع لاعبيه للأمام، لكن الإجهاد حل على اللاعبين.

وفي الدقيقة 116 ومن هجمة اتحادية مرتدة ينطلق ربيع سفياني من جهة اليسار بالكرة قبل أن يمررها لعبد العزيز العرياني الخالي تماماً من الرقابة، ليسجل الهدف الاتحادي الثالث.

ويجري الاتحاد تغييره الرابع لأول مرة في الملاعب السعودية، بدخول عمارالدحيم محل عمار النجار في الدقيقة 119.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي