نحيا و ننسى ! | د. رويدة ادريس
15 أبريل 2018
0
393

 

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ (185)سورة ال عمران

آية لخصت كل شيء حقيقة نؤمن بها و نجزع منها و تأخذنا الحياة و تشغلنا بالأمل و تصفعناحقيقة الموت عندما نفقد عزيز و ننام و نصحى على نعمة النسيان و تستمر الحياة و نحضر مناسبة سعيدة و مناسبات كثيرة تنسينا اننا كلنا على موعد مؤكد لرحلة مفاجئة لا يسمح بها بنقل اي أمتعة رحلة تحلق فينا بلا بطاقات صراف ولا كروت إئتمان رحلة لا يوجد فيها معانا سوى حساب بنك اما ممتلئ او فارغ حساب من ادخاراتنا من وقتنا لعبادات مفروضة ففي هذه الرحلة نتجرد من المال الألقاب المناصب ولا يبقى سوى الأعمال سعدنا ان صلحت و تعسنا ان طلحت. افكر في حالنا عندما يكون عندنا اجتماع عمل مهم ساعات و ساعات من التحضير لنكون جاهزين لأي سؤال ملمين بكل ما نقول و يقال.
و ممكن بلحظة و لأي سبب يصدر قرار ب اأن يقال اي منا من منصبه دون تقدير لتعب و سهر و بصلواتنا ضحينا او أخرنا و لم يقدر اصحاب العمل كل عملنا فنحزن و نكتئب و نتحسر و ننسى ان رب الارزاق لن يخذلنا. فاتذكر قول سيد البشر و المرسلين.
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقالت عائشة: لمَ تصنع هذا يا رسول الله وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟! قال: ((أفلا أحب أن أكون عبدًا شكورًا))؛ متفق عليه.
و حالنا عندما نستعد لمناسبة سعيدة او غير سعيدة تبدء التجهيزات و الاستعدادات على قدم و ساق من ملبس و مأكل و مكان لائق و نلهو في كل شيء و كأننا خالدين مخلدين سعينا في الحياة و لهثنا وراء متاع ليس لنا اصلا نتباهى بما لا نملك و ننسى ما كلنا أكيدين اننا سنمتلكه نزين بيوتنا بأجمل الديكورات و إقامتنا فيها مؤقته و ننسى ان نزين المسكن الذي سنسكن اليه بعد طول صراع في الحياة من اجل كل شيء و سنحصل على لا شيء عندما تحط رحالنا و تنتهي رحلتنا. لست بواعظة ولا زاهدة ولكن انظر لحالنا اتعجب من حكمنا على بَعضُنَا البعض نصبنا انفسنا قضاة حكمنا على الاخرين من خلال مظهرهم بمن له الجنة و من مصيره النار تدخلنا في علاقة الناس بربهم دون ان نعرف ما بينهم و بين الله من خبية.
ولكن لا اقول سوى اللهم علق قلبي بحبك و عباداتك و كرهنا في المعاصي و نور قلوبنا و قبورنا بالقرآن و اشرح صدورنا بالإيمان ولا تجعل الدنيا اكبر همنا و حين تنتهي رحلتي في هذه الدنيا ان تكون اخر لحظاتي اثناء عبادة و على شهادة ولا تثقل في الأرض و حبب في عبادك و اجعلني من المصلحين و الصالحين . آمين يا رب العالمين

بقلم: د. رويدة ادريس


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي