لماذا الخوف من 2018 وكلمة أزمة ؟! | د. رويدة إدريس
31 ديسمبر 2017
0
129

لماذا الخوف من ٢٠١٨ و كلمة ازمة و كلمات مشابهة اصبحت اسمعها كثيرا مؤخراً؟
هل نسيتم ان الله هو موزع الأرزاق و أنه سبحانه و تعالى قال في كتابه الكريم ( وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وماتوعدون) يقول تعالى ذكره: وفي السماء: المطر والثلج اللذان بهما تخرج الأرض رزقكم, وقوتكم من الطعام والثمار وغير ذلك.
نحن لسنا في أي أزمة و لله الحمد ما زلنا في نعمة كبيرة و ما زالت بلدنا ارخص البلدان و لله الحمد انظرو لما يحدث في العالم حولنا فلا تملئو حياتكم بكلمات سلبية محبطة و من له رب ليس لديه هم فاذكرو الله يذكركم و اكثرو من الإستغفار يرزقكم و نعم الله لا تعد ولا تحصى.
الأزمة الحقيقية هي في فقر القلوب و اليأس من المستقبل و عدم النظر لنصف الكوب الممتليء.
لا ارى في ما يحدث أي أزمة بل ارى حركة اصلاح من حكومتنا الرشيدة اتمنى بدلاً من اهدار طاقات بالندب على الاسعار ان نقوم بعمل تقييم لطريقة حياتنا و القيام بعمل تصحيح شخصي لحياتنا و تذكرو دائما ان نمد لحافنا على قد رجولنا و الله يرزق الطيور من حيث لا تعلم و الحيوانات في جحورها فالله من صفاته الرازق لا يتخلى عن عباده و الآتي اجمل و افضل بإذن الله و انصحكم بان تقولو على ما ترونه قليل اللهم بارك لنا فيما رزقتنا و بمنتهى الايمان سيباركه الله بإذنه فلا تتشائمو و الله معنا.
اللهم اجعلها سنين خير قادمة اللهم انا نسألك العفو و العافية و النجاة من النار ولا تجعل الدنيا اكبر همنا يا رب العالمين
آمين ..

بقلم : د. رويدة نهاد إدريس

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي