كيان السجين | هبــــــة الحفــــار
02 نوفمبر 2017
0
387

تعاني الكثير من النساء حياة تعيسة بسبب الرجل الشكاك؛ فالشك هو مجرد أوهام وظنون و تكهنات واتهامات باطلة صادره عن عقلية الرجل المريضه حيث يقوم بإسقاط التهم على زوجته البريئة، مما يجعل حياتها جحيم لايطاق، مما يترتب على ذلك غياب الاستقرار عن العلاقه الزوجيه وتنعدم المودة و الرحمة بين الطرفين ويحل محلها الحقد والبغضاء.

فالرجل الذي يحمل داء الشك، تراوده الكثير من الوساوس اتجاه زوجته؛ فالبعض منهم يشككون زوجاتهم في انفسهن ويقللون منهن إلى أن يصل شعورهن بالدونية .

فالبعض قد يصل أن يتهمها في شرفها بسبب سوء ظنه الذي ينتج في كثير من الاحيان لحالات خيانة سابقة تعرض لها الرجل قبل الزواج او لكثرة علاقاته غير الشرعية بالنساء، لكن هذا لا يعني أن تدفع زوجته ثمن اخطاءه او اخطاء غيرها من النساء.

 

رواسب ماضي الرجل من خيانات وغيرها، تدفعه إلى التجسس على زوجته، ورصد كل تصرفتها، ومراقبة جوالها و العوده من العمل في غير وقت محدد لإعتقاده الخاطئ و سوء ظنه بها. 

فحياة المرأه الزوجيه تنحصر في استجواب الرجل لها وتكون وظيفتها تقديم المبررات لكل تصرف تقوم به كأنها سجين مراقب، وفي بعض الاحيان حتى تلك التبريرات التي تقدمها لا يصدقها، وينساق وراء أوهامه الذي قد زرعها في رأسه داء الشك، تلك الأوهام تجعل منه حكماً وجلادً، و يحكم على تصرفات زوجته وفق تفسيرات خاطئة، مما يدفعه أَن يتعامل معها بعنف وقد يصل إلى الضرب او إلى اكثر من ذلك احيانا، وهذا يذكرنا بمقولة أحمد ديدات “الإنسان الملوث داخليا لا يستوعب وجود بشر انقياء”.

وشكّ الزوج يجعل من الزوجة أن تعيش حالة من الرعب و الضغط النفسي، ويزداد شعورها بالعجز وعدم الجدوى في نطاق تفتقد فيه لاحترام الرجل لها فيصبح الامان هو اهم واكثر غيابا في حياتها، لذلك دوماً تحاول الزوجة المحافظة على حياتها الزوجية رغم كل الضغوط النفسيه التي تتعرض لها خوفا من التفكك الأسري، ولما في ذلك من تأثيرات سلبية على أبناءها.

يجب على المرأة، أن تكون أكثر ذكاءً و حكمة، وأن تدافع عن حقوقها، وتثبت ذاتها بممارسة ما تحب من هواياتها، اجعلي لنفسك هدف تسعين لتحقيقه؛ “فمن ليس له هدف ليس له معنى “.

لا تجعلي حياتك تتمحور حول رجل لا يعرف قيمتك، ويشك في طهارتك، وصفاء نفسك، ويمزق شموخ عفتك، لاتكوني ضعيفة، بل كوني امرأة تقف مع نفسها وتدفع بذاتها إلى الأمام، كوني دواءالجروحك، كوني تلك المرأه التي تنبض بالحياة، لتخريج من كيان السجن الذي وضعك فيه الآخرين 

بقلم : هبــــــة الحفــــار


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي