مركز العمودي لسرطان الثدي يطلق مشروع الحقوق الصحية الإنجابية لمرضى السرطان
30 أكتوبر 2017
0
145

ش ا س – عاتكه ملا – جده

مركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في رعاية مرضى سرطان الثدي بجامعة الملك عبدالعزيز 

بالتعاون مع وحدة التمكين الصحي والحقوق الصحية بكلية الطب تطلق مشروع الحقوق الصحية الإنجابية لمرضى السرطان 2017-2018م

(( إنطلاقاً من التوجيهات الكريمة لخادم الحرمين الشريفين يحفظه الله، بضرورة الإهتمام بنشر الثقافة الحقوقية، نقوم من خلال وحدة التمكين الصحي بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، بنشر ثقافة الحقوق الصحية)) 

تمثل الإصابة بالسرطان عبئاً صحياً ، ونفسياً ، واجتماعياً،وحتى إقتصادياً ، على المريض وعائلته فالسرطان مرض عائلة لا مرض فرد، وتصبح النجاة والشفاء من السرطان أولوية عند المريض وعند الطبيب المعالج، ولذا يتم التركيز على الإصابة والتشخيص والعلاج ونسبة الشفاء وغيره، وتصبح قضية الخصوبة والإنجاب وفرص الحمل مستقبلاً، قضية ثانوية، ولايرد ذكرها في الغالب او مناقشة المريض فيها في أكثر من 50% في الحالات .

ولأن التمكين الصحي يهدف إلى نشر المعلومات السليمة وتمكين المجتمع من معرفة حقوقه الصحية، ولأن بعض الممارسين الصحيين أنفسهم تنقصهم المعرفة الكافية بهذه الحقوق، وخيارات الإخصاب الحديثة والمتاحة، ويجهل كثير من المرضى من الرجال والنساء هذه التأثيرات للسرطان وبعض العلاجات الكيماوية والإشعاعية، ويجهلون أن هناك طرقاً لحفظ الخصوبة وخيارات توفرها تقنيات الإنجاب الحديثة، وهي متوفرة في المملكة ونسبة النجاح فيها جيدة 

من أجل هذا يقوم مركز الشيخ محمد حسين العمودي للتميز في رعاية مرضى سرطان الثدي، ووحدة التمكين الصحي بكلية الطب جامعة الملك عبدالعزيز ، بهذا المشروع والذي تم إطلاقه في 29 أكتوبر لعام 2017م بإذن الله ، برعاية كريمة من سعادة عميد كلية الطب الأستاذ الدكتور محمود شاهين الأحول .

أهداف المشروع:

• التمكين الصحي للمرضى وذلك بتقديم المعلومة السليمة عن تأثير الإصابة بالسرطان على الخصوبة، وفرصة الحمل مستقبلاً، وكذلك تأثير بعض علاجات السرطان مثل العلاج الكيماوي أو الإشعاعي على الإنجاب مستقبلاً.
• تقديم إستشارات عن الخصوبة مستقبلاً لمرضى السرطان من اليافعين والبالغين وأولياء أمور الأطفال المصابين بالسرطان 
• طرح خيارات العلاج المتوافرة وأهمية مراجعة المتخصصين في الخصوبة قبل البدء في علاج السرطان والتنسيق بين أطباء الأورام وأطباء الخصوبة، وإرشادهم الى الجهات المتوفر فيها أنواع التداخلات الطبية الحديثة. 
• التمكين للمرضى وعوائلهم من الأحكام الفقهية والضوابط الشرعية لهذه التداخلات ، خاصة لمن يرغب في العلاج خارج المملكة.

محاور المشروع:

المرحلة الأولى : نشر الوعي الحقوقي بالحقوق الصحية الإنجابية 

المرحلة الثانية: إطلاق العيادة الإستشاريةللصحة الإنجابية لمرضى السرطان

  Fertility – Infertility Counselling Clinic               

 ويتم العمل حالياً مع إدارة المستشفى الجامعي وطاقم التمريض ، لوضع آلية واضحة لتحويل المرضى من قبل أطباء الأورام ، إلى الأطباء المتخصصين في الخصوبة وتقنيات العقم‘ قبل البدء في العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، إستعداداً للبدء في العيادة الإستشارية في شهر يناير عام 2018م بإذن الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي