التطبيقات الإلكترونية | سلطان بن خميس
09 أكتوبر 2017
0
40

هل يكسب الشباب السعودي رهان المرحلة المقبلة؟

 

تشير الإحصائيات المتعلقة بالإنترنت والتجارة الإلكترونية إلى إنجاز معظم مستخدمي الإنترنت لمتطلباتهم من تسوق أو تصفح أو تنظيم أو مراقبة للأعمال وغير ذلك من خلال الهواتف الذكية؛ إلى الأهمية المتزايدة للتطبيقات الإلكترونية واستخداماتها المتعددة، والتي يمكننا تقسيمها من حيث الأبرز إلى ثلاثة أقسام.. تطبيقات للتسوق، وتطبيقات للدفع، وأخرى للشحن، وهي بشقيها العربي والأجنبي يمكن من خلالها تتبع الشحنات، ومراقبة الحسابات وإضافة أو إزالة بطاقات الدفع، إلى جانب كونها تعد من أقوى وأنجع الأساليب التسويقية التي تتبعها الشركات اليوم، فالتطبيق فى شكله العام هو برنامج يسجل حضوراً متواصلاً على جهاز المستخدم، لذا بوجود تطبيق خاص بالمنتج والخدمة هناك فرصة ذهبية فى أن يظل المستخدم يراه ويستخدمه، يرتبط به ويتداخل مع متطلبات حياته اليومية.

منذ بداية العصر الحالي تطورت إحصائيات استخدامات الهواتف الذكية وتطبيقاتها بشكل كبير ومطّرد واحتلت مكانة مميزة فى عالم الأعمال وقفزت قفزات واسعة فى تطورها وتنوعها ومدى الاستفادة التي يمكن الحصول عليها منها، ففي المنطقة العربية فقط مثَّل الدخول على الإنترنت من خلال الهواتف الذكية أكثر من 40% من إجمالي الدخول الكلي وفقاً للإحصائيات، كما أن 41% من حالات الشراء على الإنترنت تتم باستخدام الهواتف الذكية وتطبيقات الجوال، مع وصول إجمالي ما تم إنفاقه على عمليات التسويق من خلال الهواتف الذكية وحدها فى الشرق الأوسط إلى 2.8 مليار دولار في العام المنصرم مع توقعات ارتفاع ذلك الرقم بنهاية العام الجاري والعام المقبل.

وعلى نطاق المملكة العربية السعودية قاد انتشار المتاجر الإلكترونية وتطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي وتوافر الأجهزة الذكية في أيدي المستهلكين إلى تيسير عمليات البيع والشراء من خلال شبكة الإنترنت وهو رافد اقتصادي مهم هناك مساعٍ لتفعيله من خلال سن القوانين لتشجيع وحماية هذا النشاط الاقتصادي من خلال برامج مختلفة ضمن خطط برنامج التحول الوطني، ومن أبرزها تطبيقات المتاجر الإلكترونية، حيث بإمكان الشخص اليوم إنشاء متجر إلكتروني بسيط على أي موقع معروف ليكون له متجره الخاص في بوابة معروفة يعرض فيها سلعته وخدماته ويتيح لبقية المستهلكين الوصول إليها والتواصل معه، ووفقاً لوزارة التجارة والاستثمار وصل عدد المتاجر السعودية الإلكترونية إلى أكثر من خمسة آلاف، فيما تشير الإحصاءات كذلك إلى أن أكثر شريحة من المتسوقين عبر الإنترنت في غالبيتها من فئة الشباب  الذين يمثلون غالبية سكان المملكة.

واستشعاراً لأهمية الأمر التأمت في هذا الإطار أعمال معرض التطبيقات الإلكترونية الذي نظمته غرفة جدة مؤخراً بالتعاون مع لجنة شباب الأعمال المنضوية تحت لوائها، والذي ظهر متميزاً ومتفرداً بكل المقاييس.. وقد لمست ذلك على أرض الواقع خلال يومين تجولت فيهم بالمعرض, وأعتقد أنه من أفضل المعارض التي حضرتها خلال الخمس سنوات الأخيرة، لكن نتمنى في الدورات المقبلة إتاحة مساحات أوسع ووقت أكبر للشباب الرواد، لاستيعاب المزيد من تلك الإبداعات التي ترفد هذا السوق الواعد الناشئ والجاذب.

ومهما يكن من أمر، فإنه يعتبر الأول من نوعه في المملكة الذي يهتم بإنشاء التطبيقات من خلال الأفكار الإبداعية، فضلاً عن إسهامه في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال تنويع الموارد والمداخيل وتطوير المحتوى المحلي وتحفيز قطاع الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة لإيجاد فرص استثمارية لريادة الأعمال، بتلك الأفكار المتألقة، التي عكست جهداً كبيراً في جو من المنافسة والإبداع.. جميع ذلك رسم معالمه جيل واعد وطموح من الشباب السعوديون ساد التفاؤل بأن إمكانياتهم وقدراتهم قادرة على إحداث نقلة نوعية في هذا القطاع، إذا تم دعمهم من خلال برامج متخصصة لتمويل مشاريع التطبيقات والمتاجر الإلكترونية إلى جانب دعم دراسات الجدوى في هذا المضمار، وهو ما نعكف عليه في مجموعة بن خميس التجارية حيث بدأنا في ترتيبات إنشاء شركة يسهم فيها عدد من رجال الأعمال بالمملكة تتخصص في إنشاء التطبيقات والمتاجر الإلكترونية وتسويقها وإدارتها واحتضان المبدعين من رواد ورائدات الأعمال في هذا المضمار، وهو مجال متجدد يزخر بالعديد من القيم المضافة المستدامة وقد لاحظت خلال المعرض أن التفاعل مع جمهور من الزوار أتاح الاستفادة من الأفكار المطروحة وإمكانية تحويلها إلى تطبيقات تسهم في خدمة العملاء والمستهلكين وتلبي رغباتهم، وذلك يلتقي مع أن التقنية من القطاعات الجاذبة للاستثمار لتميزها بالابتكار والجودة والاستدامة والتنويع، وندرك التطور الكبير فى أسواق تلك التطبيقات كأداة تسويق إلكتروني فعالة لا غنى عنها، لذلك نسعى لمواكبة والأمر وتلبية احتياجات القطاع الخاص والمستهلكين بتوفير التطبيقات التي تربط ما بين الطرفين، الأمر الذي سيحدث فارقاً كبيراً في مبيعات الشركات والمؤسسات، ويدعم عوائد الاستثمارات بشكل أكبر.

 

 


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي