احتفالات الموت
18 أغسطس 2016
0
276

كانت نظرة مرتبكة وحسرة تمسحها بكفك حين هطلت على وجهك الدماء تقيم احتفالها بملامحك الصغيرة المذعورة وأنت تحاول أن تجد سبيلاً للفرار من هذا الموت الذي يصافحك رأيته يحتضنك وألجمك الصمت ولكنه الموت الذي خنق كل تعابير فرحك حين أمسك بك رُبط حول عنقك كحبل مشنقة وأنت تطرده بيديك تمسح هطل أمطار الدماء تلك عن شحوبك وذبولك وليس هنالك مظلات تعينك على السلامة من حرب شعواء كهذه وتظل تزيح الأسى عن البراءة التي سلبوها حقها عن الطفولة التي طعنوها وأبادوها ليزرعوا شيخوخة في أرض الممات فقد طمسوا معالم الحياة فجعلوا الثمن لينتصروا أطفال أبرياء يقصون عليهم اليُتم يكسونهم به عوضاً عن ملابسهم التي كانت تغطي أجسامهم أجسامهم التي باتت هزلة نحيلة والعظام بارزة كأنهم خشب مسندة وتماثيل منحوتة يصلبهم الموت يخرسهم الغروب الذي يذوقونه كل ليلة بلاشروق يبصرون معه النور وكأنهم بمسرح يمثلون مسرحية أو على سينما يُعرضون كفلم سينمائي ليكونوا أبطال المرارة وأصدقاء القبور ومن يقف لنجدتهم من يقف!

عمران عذراً هل سحقوك الأعداء؟
كتبوك رواية مُرعبة عنوانها الدماء
والتقط العالم لك صوراً تشرح الفناء
لم تصرخ لم تستنجد هلكوك الجبناء
ظللت راجفاً تحاول عنك محو العناء
تلقي لمن حولك نظرة شجو واستياء
وتود أن تحكي بشاعة الموت للأحياء
أواه ياعمران ياغصة لاحت بالأرجاء

بقلم : شهد الغامدي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

منطقة الاعضاء

قناة شبكة الاعلام السعودي

تابعنا على الفيس بوك

جميع الحقوق محفوظه لـصحيفة شبكة الاعلام السعودي 2016 , تصميم واستضافة مؤسسة الابداع الرقمي